متابعات

تزامنا مع قرب الاعلان عن نتائج الافتحاص .. اعتصام منتخبون بكلميم يثير الجدل

أثارت صور لأعضاء المجلس الإقليمي بكلميم، تم تداولها على نطاق واسع، وتقديمها على أساس أنها اعتصاما بمبنى وزارة الداخلية، جدلا كبيرا في صفوف متتبعي الشأن المحلي بكلميم، حيث تفيد الصور التي تم تعميمها لأعضاء المجلس، وهم يفترشون أرضية مبنى وزارة الداخلية، بكونها أساليب ” غير حضارية” لا تليق بأعضاء أكبر هيئة منتخبة بالإقليم”، وفق الأعراف المتعارف عليها في الترافع عن قضايا ومطالب الهيئات المنتخبة أمام مؤسسات دستورية.

من جهة أخرى، اعتبر مصدر محلي، أن خطوة الاحتجاج المفاجئة، لم تكن مُوفّقة، حيث لم يتم إطلاع الرأي العام باستنفاد أساليب الترافع السلمي والحضاري الممأسس.

وباستثناء تصريحات صحفية لبعض أعضاء الوفد، نشرتها “مشاهد”، استنادا إلى مصادر إعلامية، لم يصدر المجلس الإقليمي لكلميم، أي بيان رسمي لتنوير الرأي العام، بالضرورة التي تمليها خطوة الاحتجاج وتفاصيل الملف المطلبي للمعتصمين.

وتخوفت مصادر أن تكون هذه الخطوة “الارتجالية” ما أسمته ب”بروباغندا إعلامية” مع قرب الإعلان عن نتائج لجان الافتحاص التي حلت بالمجلس الإقليمي لكلميم، خلال أبريل المنصرم، حيث قامت المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية والمفتشية العامة للمالية بعملية افتحاص عدد من العمليات المالية للمجلس، خلال الولاية الانتدابية الحالية للمجلس، والتي يعتبر فيها الرئيس آمرا بالصرف، وفق المستجدات التشريعية الجارية، على خلاف المجالس السابقة التي كان يعتبر فيها العامل آمرا بالصرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *