الرئيسية 10 المشهد الأول 10 الداخلة..هذا ماقاله الوزراء بخصوص التنمية بالجهة

الداخلة..هذا ماقاله الوزراء بخصوص التنمية بالجهة

تم، أمس السبت بالداخلة، استعراض مستوى تقدم المشاريع التنموية، المنجزة منها والتي في طور الإنجاز وتلك المبرمجة خلال الفترة المقبلة، في عدد من القطاعات الحكومية على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب.
وقدم أعضاء الوفد الحكومي المرافق لسعد الدين العثماني رئيس الحكومة، خلال اللقاء التواصلي الجهوي لأعضاء الحكومة حول وضعية الأوراش الكبرى وتقدم إنجاز الاتفاقيات والبرامج التنموية بجهة الداخلة – وادي الذهب، معطيات وأرقاما عن الوضعية الراهنة لتلك الأوراش التنموية حسب كل قطاع حكومي.
واستهل العثماني تعقيب الوفد الحكومي على مداخلات عدد من فعاليات جهة الداخلة – وادي الذهب، خلال النقاش العام، بالتأكيد على أن البرنامج التنموي للجهة، الذي يمتد إلى غاية 2021، يضم 149 مشروعا، بينها 21 مشروعا أنجز بشكل نهائي و75 مشروعا في طور الإنجاز أو في مراحله النهائية و50 مشروعا لم تعط بعد انطلاقتها، مبرزا أن سير الأشغال بهذه المشاريع يتم بوتيرة عالية ومتوازنة.
ومن جانبه، أبرز وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أن جهة الداخلة – وادي الذهب تمكنت من تحقيق نسبة نجاح بلغت 84.58 في المئة خلال امتحانات البكالوريا لهذه السنة، مما جعلها تحتل المرتبة الثانية وطنيا بعد جهة الشرق.
وبعدما أثنى الوزير على المجهودات الكبيرة التي تضطلع بها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وباقي الفاعلين التربويين، أكد أن الجهة تتميز بنسبة تمدرس جد مرتفعة مقارنة مع المعدل الوطني، فضلا عن جهودها في تقليص الهدر المدرسي وتوسيع قاعدة المستفيدين من برامج الدعم والحماية الاجتماعية.
وبخصوص إحداثات وإنجازات دعم التمدرس، أشار إلى أنه تم، في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، التوقيع على اتفاقية شراكة مع مجلس الجهة بغلاف مالي بلغ 64 مليون درهم، مما مكن من إنجاز ثماني مؤسسات وتوسيع أخرى وإحداث أقسام للتعليم الأولي، فضلا عن إعادة تأهيل مؤسسات في العالم القروي.
وفي قطاع التكوين المهني، أشار الوزير إلى أنه سيتم إحداث المعهد العالي للفندقة والسياحية (50 في المئة في طور الإنجاز)، ومشروع إحداث مركز للصناعة التقليدية، ومركز التأهيل الفلاحي الذي تم إنجازه وسيفتتح قريبا، لافتا إلى أن النموذج الجديد للتكوين المهني يتضمن إحداث مدينة الكفاءات والمهن التي ستعمل على تطوير عرض تربوي مهم، لاسيما في مجالات الرقمنة والفلاحة ومهن البحر.
ومن جهته، قال وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، إن الوزارة تتابع بشكل دقيق وميداني مشروع الطريق الرابطة بين تيزنيت والداخلة على مسافة 1055 كلم، التي تم توزيع أشغال إنجاز مقاطعها من خلال صفقات.
وبخصوص الميناء الأطلسي، أشار الوزير إلى أن هذا المشروع، الذي تبلغ كلفته الإجمالية حوالي مليار دولار، تم تغيير موقع إنجازه للاستفادة من أعماق أكبر، حيث سيتوفر على عمق 16 متر بالنسبة للميناء التجاري و12 متر بالنسبة لميناء الصيد البحري و08 أمتار بالنسبة لميناء إصلاح السفن.

ومن جانبه، قال وزير الصحة، أناس الدكالي، إن مؤشرات العرض الصحي بجهة الداخلة – وادي الذهب تتحسن سنة بعد أخرى، مبرزا أن عدد الأسرة انتقل، خلال الفترة ما بين 2013 و2018، من 50 إلى 80 سريرا، مما مكن من الوصول إلى سرير واحد لكل 2007 نسمة عوض أزيد من 3 آلاف نسمة.
وأضاف الدكالي أن عدد الأطباء الممارسين بتراب الجهة ارتفع إلى طبيب واحد لكل 2007 نسمة عوض طبيب لأزيد من 3 آلاف نسمة، مشيرا إلى أن عدد الممرضين سجل بدوره ارتفاعا إلى ممرض واحد لكل 863 نسمة عوض ممرض لكل 1427 نسمة.
وبخصوص المشاريع المتعلقة ببرنامج تنمية الأقاليم الجنوبية على المستوى الصحي بالجهة، أشار الوزير إلى أن أربعة من أصل خمسة مشاريع تم إنجازها بالكامل، باستثناء مشروع المعهد العالي للمهن التمريضية وتنمية الصحة التي تجاوزت نسبة إنجازه 85 في المئة.
وبدوره، أبرز وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، محمد ساجد، أهمية المعدل العام للتنمية الذي حققته جهة الداخلة – وادي الذهب، لاسيما في قطاع السياحة الذي سجل معدلا مرتفعا بلغ 21 في المئة.
وأوضح ساجد أن تحقيق هذا المعدل يعكس أهمية المجهودات الكبرى التي تم بذلها في تراب الجهة، من خلال تعزيز بناء وحدات فندقية من الطراز العالي، والتي تشكل دعما قويا للمؤهلات الطبيعية والإيكولوجية التي تزخر بها المنطقة، مما يساهم في تكريس المنطقة كوجهة سياحية متميزة وواعدة بالمملكة.
وبخصوص مطار الداخلة، أشار الوزير إلى أن هذه المنشأة، التي تبلغ طاقتها الاستيعابية القصوى 300 ألف مسافر، بلغت في الوقت الراهن حوالي 200 ألف مسافر،، مما يشكل فرصة للتفكير في توسيع المنشأة الحالية أو بناء منشأة أخرى.
ومن جهته، قال وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة،عبد الأحد الفاسي الفهري، إن برامج الوزارة في مجال التأهيل الحضري وتوفير السكن ودعم الأحياء ناقصة التجهيز ومحاربة أشكال السكن غير اللائق بجهة الداخلة – وادي الذهب بلغت تكلفتها الإجمالية، منذ سنة 2008 إلى الآن، ما مجموعه 1.5 مليار درهم.
وأكد الفاسي الفهري على ضرورة تعزيز التنسيق بين كافة المتدخلين لتقوية القدرة على الإنجاز ميدانيا، بهدف مواجهة التأخير الذي يشهده برنامج التأهيل الحضري لمدينة الداخلة.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test