متابعات

ضمنها أكادير..خلق 5050 فرصة شغل في مجال ترحيل الخدمات

تم يوم أمس،بالدار البيضاء، التوقيع على أربع مذكرات تفاهم تتعلق بمشاريع استثمارية في مجال ترحيل الخدمات.

وستسمح هذه المشاريع الاستثمارية بإحداث حوالي 5050 فرصة شغل جديدة مباشرة بحلول 2026، إذ سيتم استثمار ما مجموعه 65 مليون درهم.

وتتعلق هذه المذكرات، التي وقعت خلال حفل ترأسه كل من وزير الصناعة والتجارة رياض مزور، ووزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة  غيثة مزور، بعدد من مناطق ترحيل الخدمات بالمملكة منها طنجة وفاس والرباط والدار البيضاء وأكادير.

وبموجب مذكرات التفاهم هذه، سيقوم أربعة فاعلين دوليين في قطاع ترحيل الخدمات بتطوير أنشطتهم في المغرب.

ويتعلق الأمر ب NTT DATA MOROCCO، وهي شركة متخصصة في الهندسة المعلوماتية، فرع شركة Nippon Telegraph and Telephone، التي تلتزم في إطار هذه الاتفاقيات، بإنشاء ألف منصب شغل. من جهتها، تلتزم PHONEO، وهي فرع شركة FusionBPO، المتخصصة في ترحيل المسارات المهنية في مجال ترحيل العمليات التجارية (BPO) و”Front Office” و”Back Office” بإحداث 2000 فرصة عمل.

أما فرع BELL CANADA، إحدى أهم شركات الاتصالات بكندا، CNEXIA، وهي شركة متخصصة في خدمة الزبناء، ومقرها فاس، فهي ملتزمة من جانبها بتوفير 1750 فرصة عمل. بدورها، تلتزم EIDS Morocco، الفرع المغربي لـEIDS، والتي تنشط في مجال التدبير التجاري وترحيل الخدمات، بخلق 300 فرصة شغل.

وأكد مزور أنه “بهذه الاستثمارات الجديدة يؤكد القطاع جاذبيته التي يدين بها لجودة عرضه التي تتلاءم مع احتياجات المقاولات والارتقاء بالتكنولوجيات المتطورة، مما يجعل المملكة واحدة من أفضل الوجهات التكنولوجية والتقنية”.

وتابع أن “ترحيل الخدمات يعزز مكانته في الاقتصاد الوطني كواحدة من أهم محدثي فرص الشغل لشبابنا ورافعة للتنمية”.

ومن جانبها، قالت غيثة مزور أن توقيع هذه المذكرات تأتي في الوقت المناسب من أجل تشجيع تطوير المجال التكنولوجي، والتي تمثل رافعة تنمية اجتماعية واقتصادية رئيسية بالنسبة للمغرب.

وأضافت أن ترحيل الخدمات هي أحد القطاعات الأكثر دينامية في المغرب، والذي هو من بين أفضل ثلاث وجهات ترحيل الخدمات في إفريقيا، مشيرة إلى أن المملكة تتوفر على مجموعة من المواهب مع تكوين ممتاز، ومجمعات أعمال ذات مستوى عالمي، وبنية اتصالات عالية الجودة، فضلا عن مجموعة جذابة من الحوافز الحكومية.

وبخصوص مساهمة مشاريع ترحيل الخدمات في مجال خلق فرص الشغل على المستوى الإقليمي، شددت مزور على أهمية دعم وتطوير هذه الدينامية من خلال شراكة قوية بين القطاعين العام والخاص معززة بالتزام المستثمرين.

وتتعلق الاستثمارات المتوقعة من خلال مذكرات التفاهم هذه مجموعة من منظومات ترحيل الخدمات من بنيها ترحيل المهن المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات والرقمنة وترحيل المسارات المهنية وتدبير العلاقات مع الزبناء وترحيل معالجة المعطيات الاستراتيجية وترحيل الأنشطة الهندسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *