تربويات

أكادير.. نقص أطر التدريس بجامعة ابن زهر على طاولة وزير التعليم العالي

وجه جمال ديواني،عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية،سؤالا كتابيا إلى وزير التعليم العالي والبحث والإبتكار،حول نقص أطر التدريس بجامعة ابن زهر بأكادير.

وأوضح ديواني في مراسلته،”أن عدد الطلبة المسجلين،خلال الموسم الحالي 2021/2022 بلغ أزيد من 134000 طالب وطالبة،لتتربع على قمة الجامعات المكتضة بالمغرب،وأن نسبة 92 في المائة من مجموع هؤلاء الطلبة مسجلين في مؤسسات جامعية ذات استقطات مفتوح،بينما فقط 8 في المائة مسجلين في مؤسسات ذات استقطاب محدود”.

وأضاف المتحدث ذاته،أن “59 في المائة من طلبة الجامعة الجدد سجلوا في مؤسسات التعليم العليا التابعة للمدينة الجامعية بأكادير،أي ما يزيد عن 20 ألف طالب وطالبة،بينما سجل حوالي 28 في المائة من الطلبة في المدينة الجامعية لأيت ملول،و13 في المائة من الطلبة (حوالي 4400 طالب وطالبة) يتوزعون على مؤسسات التعليم العليا في مدن الجهات الجنوبية للمملكة.”

وبذلك،فإن عدد الطلبة والطالبات المسجلين يفوق عدد أطر التدريس والإدارة والتجهيز المرصودة لهذه المرافق الحيوية.

وفي هذا الصدد قال النائب البرلماني عن دائرة أكادير إداوتنان،إنه يتم الاستعانة بأساتذة التعليم الثانوي لسد الخصاص المهول المسجل في إطار الأساتذة الموكول لهم تأطير وتكوين الطلبة بهذه الأنويات الجامعية،مردفا: “ولنا أن نتوقع حصيلة جودة التكوين باللجوء إلى هذا الحل الترقيعي”.

وأكد ديواني،أن مختلف مكونات الجامعة(الكليات والمدارس و المعاهد) تعاني من خصاص مهول في عدد الأساتذة والإداريين،وأن المناصب المالية المخصصة للجامعة برسم سنة 2022،لم تغطي الحاجيات المطلوبة سواء بالنسبة للأساتذة الجامعيين أو الإداريين.

وعليه،ساءل ديواني،وزير التعليم العالي عبد اللطيف ميراوي،عن الإجراءات والتدابير المتخذة لسد هذا الخصاص الحاصل في الموارد البشرية والتجهيزات،خاتما قوله:”هل للوزارة مخطط استعجالي للرفع من عدد أعضاء هيئة التدريس والعنصر البشري المؤهل للقيام بهذه المهمة بالمؤسسات الجامعية بابن زهر،لضمان جدوة التكوينات.؟”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *