محليات

“إداوتنان” مؤهلات طبيعية وبشرية لم تستثمر بعد .. توجيهات الوالي للنهوض بتنمية المنطقة

تقع “اداوتنان” في الجزء الغربي للاطلس الكبير ، وهي اتحادية كبيرة مشكلة من ثلاث قبائل هي آيت واعزون و تنكرت و إفسفاسن، كما تحتضن مجموعة من الجماعات الترابية من ضمنها تيقي و ايموزار و إضمين ، جماعات شكلت موضوع لقاءات تواصلية لسعيد أمزازي، والي جهة سوس ماسة، عامل عمالة اكادير اداوتنان، يومه الخميس 4 أبريل 2024 ، بهدف الانصات إلى انشغالات الساكنة بهذا المجال القروي الذي يشكل بلدا خلفيا لحاضرة اكادير الكبرى، و الذي يتوفر على مؤهلات طبيعية و بشرية لم تستثمر بعد على الوجه الأكمل.

ووجه الوالي- بالنسبة لجماعة تيقي -إلى ضرورة وضع مصفوفات متضمنة لأولويات الفعل التنموي على مستوى الجماعة تأخذ بعين الاعتبار تثمين المنتوجات المحلية و النباتات العطرية ، و خلق جاذبية سياحية عبر توفير بنيات استقبال ملائمة ،و وضع برامج موجهة للشباب مع ايلاء عناية خاصة للتعليم الأولي.

أما على مستوى جماعة ايموزار فقد شكل اللقاء التواصلي فرصة لنقاش صريح حول مثبطات العمل الجماعي بهذه الوحدة الترابية و المحدثة منذ سنة 1954 و الممتدة على مساحة 188كلم مربع ، حيث تم الوقوف على النقص الحاصل على مستوى البنيات التحتية و ضعف القوة الاقتراحية و الترافع للبحث عن التمويل بالنسبة للمنتخبين المحليين .

وقد أعطى الوالي تعليماته لشركات التنمية السياحية من أجل دعم القطاع السياحي ، و إعادة الاعتبار للانشطة الإشعاعية من قبيل مهرجان العسل الذي ينبغي إدراجه ضمن برامج اليونسكو .

و قد اختتمت الزيارة الميدانية للوالي و الوفد المرافق له ، بجلسة عمل بجماعة أقصري، و التي تبعد عن مدينة أكادير بخمسين كلم ، و هي كذلك جماعة غابوية بامتياز تعاني على غرار جماعات اداوتنان من مجموعة من المشاكل زادها تعقيدا توالي سنوات الجفاف، وتفشي الرعي الجائر ، و هجرة الشباب و التخلي التدريجي عن الانشطة الفلاحية .

إلا أن المنطقة لها من المقومات الجغرافية و الطبيعية ما يمكن أن يجعلها قاطرة للتنمية باداوتنان من خلال خلق بنيات للسياحة القروية و انشاء منتزه غابوي على غرار منتزه توبقال ، إضافة إلى تأهيل العنصر البشري عبر دعم العمل الجمعوي و التعاوني بالمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *