طب وصحة

هل نحن أمام “جائحة جديدة”؟ ..خبراء الصحة يحذرون

حذر خبراء الصحة من أن “جائحة جديدة” قد تلوح في الأفق مع تزايد حالات إنفلونزا الطيور بين الحيوانات. وحذرت هيئة سلامة الأغذية الأوروبية (EFSA) من عدم وجود مناعة لدى البشر ضد إنفلونزا الطيور، ما أثار مخاوف من انتشارها بسرعة والتسبب في جائحة أخرى.

وأعلن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يوم الاثنين الماضي، أن الاختبار أثبت إصابة شخص في ولاية تكساس بفيروس إنفلونزا الطيور H5N1.

وجاء في بيان (CDC): “تعرض هذا الشخص للأبقار في تكساس، التي يُفترض أنها مصابة بفيروسات HPAI A(H5N1)”.

وتقول (CDC) إن الأنواع الجديدة من الفيروس قد تكون خطيرة في المستقبل. وأصدرت تحذيرا يوم الأربعاء من أن المرض انتقل من الطيور إلى الثدييات.

وجاء في التحذير: “تستمر هذه الفيروسات في التطور على مستوى العالم، ومع هجرة الطيور البرية، يمكن لسلالات جديدة أن تحمل طفرات محتملة للتكيف في الثدييات. وإذا اكتسبت فيروسات إنفلونزا الطيور A (H5N1) القدرة على الانتشار بكفاءة بين البشر، فقد يحدث انتقال على نطاق واسع بسبب نقص الدفاعات المناعية ضد فيروسات H5 لدى البشر”.

ويمكن لإنفلونزا الطيور أن تتسبب في وفيات بنسبة 60% بين البشر.

ولوقف جائحة إنفلونزا الطيور، تقول (CDC) إن هناك حاجة ماسة إلى اتخاذ خطوات للحد من التعرض ووقف انتشار الفيروس إلى الثدييات والبشر.

ونصحت بما يلي: “تشمل الخيارات الرئيسية للعمل: تعزيز المراقبة التي تستهدف البشر والحيوانات، وضمان الوصول إلى التشخيص السريع، وتعزيز التعاون بين القطاعين الحيواني والبشري، وتنفيذ التدابير الوقائية مثل التطعيم”.

كما سلطت (CDC) الضوء على الحاجة إلى “التخطيط الدقيق لتربية الدواجن وحيوانات الفراء”، خاصة في المناطق التي تكثر فيها الطيور المائية مثل البط والإوز.

يذكر أن أعراض المرض البشرية تشمل: التهابات العين الخفيفة وأعراض الجهاز التنفسي العلوي والمرض الشديد مثل الالتهاب الرئوي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *