تربية وتعليم

الداخلة .. ندوة دولية حول موضوع “التكوين الأساس للمدرس ورهان المهنة”

شكل موضوع “التكوين الأساس للمدرس ورهان المهننة” محور ندوة دولية نظمت، أمس الجمعة بالداخلة، بمشاركة ثلة من الخبراء والأساتذة والمفتشين والأطر التربوية.

وتهدف هذه الندوة، المنظمة من طرف المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالداخلة – وادي الذهب، على مدى يومين (26 و27 أبريل الجاري)، إلى تسليط الضوء على أهمية التكوين، سواء في بعده الأولي أو المستمر، والدور الذي يضطلع به في تثمين مهن التدريس.

كما يروم هذا اللقاء التربوي الدولي الارتقاء بمهنة التدريس، وتقييم استراتيجيات التكوين وخبرات المؤسسات المكلفة بتكوين الأطر التربوية، وتسليط الضوء على المكتسبات والإنجازات في مجال التكوين.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة – وادي الذهب، محمد فوزي، أن هذا اللقاء يأتي في سياق بلورة توجهات الوزارة الوصية، الرامية إلى تنزيل البرامج المندمجة كإطار تدبيري تعاقدي يهم تفعيل مقتضيات القانون الإطار 51-17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، مبرزا أن مهننة التعليم تشكل العمود الفقري لإصلاح النظام التعليمي في المغرب.

وفي هذا السياق، أوضح فوزي أن تكوين المعلمين، سواء الأساسي أو المستمر، يشهد تطورا متواصلا بهدف تحقيق المهنية المطلوبة في مجال التدريس. من جهته، قال رئيس مصلحة تحديد مواصفات تكوين الأطر بوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة ، توفيق الهروتي، إن هذه الندوة الدولية تندرج في سياق وطني خاص موسوم بالدينامية التي يعرفها المشهد التربوي في مجال إصلاح النظام التعليمي.

وأضاف الهروتي أن هذا اللقاء يشكل فرصة لاستعراض الحصيلة المرحلية حول تنزيل خارطة الطريق للإصلاح 2022-2026، باعتبارها ورشا استراتيجيا يهدف إلى إحداث نهضة تربوية من خلال الارتقاء بالتكوين الأساس، لما له من دور في بناء الكفاءات الوطنية القادرة على النهوض بمستوى التنمية المنشودة.

وأكد على ضرورة تحسين جودة تكوين الأساتذة، موضحا أن الوزارة الوصية عملت على إرساء هندسة جديدة للتكوين الأساس، تمتد على 5 سنوات يتم خلالها التكوين في ثلاث فضاءات متكاملة، انطلاقا من الجامعة في تكوين أساسي بسلك الإجازة في التربية، مرورا بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين، ووصولا إلى وضعية تدريب مع تحمل كامل لمسؤولية القسم بالمؤسسات التعليمية.

من جانبه، أبرز مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالداخلة – وادي الذهب، محمد أبيط، أن هذه الندوة تهدف إلى الانفتاح على التجارب الدولية الناجحة في مجال مهننة التدريس، مؤكدا على ضرورة الاستفادة من التجارب الأجنبية في هذا المجال.

وعلى هامش هذه الندوة، جرى التوقيع على اتفاقية شراكة بين المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالداخلة – وادي الذهب والمركز المغربي للتربية المدنية، بهدف تحسين تكوين الأساتذة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *