متابعات

أزمة تدبير النفايات المنزلية بامي نفاست بسيدي إفني تجر وزير الداخلية للمساءلة البرلمانية

وجهت النائبة البرلمانية عويشة زلفى، النائبة البرلمانية عن الفريق الاشتراكي- المعارضة الاتحادية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، حول “مشكل تدبير النفايات المنزلية بالجماعة الترابية امي نفاست بإقليم سيدي إفني بجهة كلميم واد نون.

وأوضحت النائبة في مراسلتها أن ساكنة امي نفاست تعاني بإقليم سيدي إفني من مشكل غياب الحاويات وشاحنة لتجميع النفايات، مما يضطر الساكنة إلى رميها وتكديسها على طول الطريق وبالقرب من دار الطالب كنقط لتجميعها في غياب أي برنامج من طرف المجلس الجماعي لتوفير الموارد البشرية والتجهيزات الضرورية لجمع النفايات ونقلها وإيداعها بعيدا عن الساكنة.

وتابعت: علما أن أن هذه  الجماعة تعتبر من أغنى الجماعات الترابية بالإقليم من حيث المداخيل، إلا أن البعد البيئي يغيب في مختلف مخططاتها التنموية،رغم أنه يدخل ضمن اختصاصاتها كما ينص على ذلك القانون بضرورة الحفاظ على صحة المواطنين والمواطنات وعلى البيئة.

وفي انتظار إحداث مطرح عمومي قانوني للنفايات بالجماعة،وإعادة النظر في طرق وأشكال تدبير معلقن للنفايات المنزلية بالجماعة،وتماشيا مع استراتيجية المغرب الرامية إلى تثمين النفايات والهواء والحفاظ على البيئة والحد من التلوث ورفع الضرر عن الساكنة، ساءلت النائبة البرلمانية،وزير الداخلية عن إجراءات الوزارة لحل أزمة تدبير النفايات المنزلية بالجماعة الترابية امي نفاست بإقليم سيدي إفني.؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *