متابعات | مشاهد TV

فيديو.. حفل الذكرى 68 لتأسيس الأمن الوطني.. انطلاق أيام الأبواب المفتوحة بأكادير

انطلقت أمس الخميس بأكادير، النسخة الخامسة لأيام الأبوب المفتوحة للمديرية العامة للأمن الوطني،تحت شعار “الأمن الوطني: مواطنة ومسؤولية وتضامن”، والذي ستستمر فعالياته إلى غاية 21 ماي الجاري.

وقد حرصت المديرية العامة على أن يتزامن الافتتاح الرسمي لهذه التظاهرة مع تخليد الذكرى 68 لتأسيس الأمن الوطني، وهي المناسبة التي تميزت بإقامة حفل رسمي بالفضاء المعد لتظاهرة أيام الأبواب المفتوحة بمدينة أكادير، حضره إلى جانب كبار الشخصيات المدنية والعسكرية والاقتصادية والإعلامية المغربية،و وفود تمثل أجهزة الأمن والاستخبارات الداخلية بمجموعة من الدول الشقيقة وممثلي منظمات دولية تعنى بالتعاون الأمني الدولي.

وبهذه المناسبة، استضافت المديرية العامة للأمن الوطني خلال احتفالات ذكرى تأسيسها السنوية الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب الدكتور محمد بن علي كومان، و رئيس المنظمة الدولية للشرطة الجنائية أنتربول الدكتور أحمد ناصر الريسي، و رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الدكتور عبد المجيد بن عبد الله البنيان، وأمين المجلس الأعلى للجامعة الدكتور خالد بن عبد العزيز الحرفش.

كما تشرفت المديرية العامة للأمن الوطني بمشاركتها هذه الاحتفالات من قبل  فرانسيسكو باردو بيكيراس المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية، وأوخينيو بيرييرو بلانكو المفوض العام للاستعلامات بالمملكة الإسبانية، وصوفي هات مديرة التعاون الدولي الأمني بوزارة الداخلية الفرنسية.

كما شارك في هذه الاحتفالات، ضيفا على المديرية العامة للأمن الوطني، مجموعة من ممثلي قادة الشرطة والاستخبارات في الدول الشقيقة والصديقة، ونَخُص بالذكر الفريق محمد بن سعد السحيمي، مدير الدوريات بالأمن العام والفريق ناصر بن علي الصيخان وكيل رئيس أمن الدولة بالمملكة العربية السعودية، والفريق أحمد المهيري مدير العمليات المركزية بشرطة أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد تميز هذا الحفل ببرنامج متنوع، انطلق باستقبال كبار ضيوف قطب المديرية العامة للأمن الوطني  و مراقبة التراب الوطني من قبل الفصيلة الشرفية للأمن الوطني، قبل أن ينتقل الحضور لإجراء جولة بفضاء أيام الأبواب المفتوحة تلتها عروض شرفية قدمتها فرق خيالة الشرطة وفرق الكلاب المدربة للشرطة، ثم انتقل الحضور الكبير إلى المنصة الرسمية التي استقبلت هذه السنة حوالي 500 ضيف من مختلف القطاعات الحكومية والسلطات القضائية و العسكرية و القطاع الخاص وممثلي المجتمع المدني والإعلام ، الذين لبوا دعوة المديرية العامة للأمن الوطني لهذا الحفل السنوي الجامع.

وانطلق هذا الحفل باستعراض كبير لمختلف فرق ووحدات الشرطة من مختلف التخصصات، يتقدمهم حملة الأعلام وفصيلة فوج عمداء وضباط الشرطة بالمعهد الملكي للشرطة، تلتها فصائل القوات الخاصة التابعة للأمن الوطني ولمراقبة التراب الوطني والهيئة الحضرية وفرق السير والجولان وفرقة مكافحة العصابات، حيث تم عرض مختلف مركبات الشرطة وآليات التدخل والحماية والعمليات الخاصة، خصوصا تلك المختصة بتفكيك المتفجرات ومراكز القيادة المتنقلة وآليات مكافحة الشغب ومركبات التدخل والخفر ودوريات الشرطة.

كما شمل الحفل عرض مجموعة من الأفلام المؤسساتية التي أنتجتها المديرية العامة للأمن الوطني، وتضمنت لمحة موجزة عن تاريخ المديرية العامة للأمن الوطني منذ تأسيسها في 16 ماي 1956 إلى يومنا هذا، فضلا عن عرض فيلم تسجيلي عن الجهد العمومي الذي بذلته القوات العمومية خلال كارثة زلزال الحوز، وفيلم حول تمرين محاكاة لتدخل فرق القوات الخاصة التابعة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من أجل تفكيك خلية إرهابية كانت تستعد لتنفيذ هجوم باستعمال جسم ناسف، وشريط يعرّف بالنموذج المغربي في تدبير التظاهرات الكبرى، وآخر يتضمن التقديم الرسمي لمنصة “إبلاغ” الرقمية، المخصصة للإبلاغ عن المحتويات الرقمية غير المشروعة على الأنترنيت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *