متابعات

ارتفاع عائدات قطاع “ترحيل الخدمات” إلى 3.2 مليار درهم

أكدت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، اليوم الأربعاء بمراكش، أن رقم معاملات قطاع ترحيل الخدمات بالمغرب ارتفع من 14.7 إلى 17.9 مليار درهم في السنتين الأخيرتين.

وأوضحت مزور، في افتتاح أشغال الدورة الثانية لـ “جيتكس إفريقيا المغرب”، المقامة تحت رعاية الملك محمد السادس، أن هذا الارتفاع الذي بلغت نسبته 20 في المئة، تحقق بفضل تألق الكفاءات الشابة، والمواكبة المتواصلة للحكومة والبنية التحتية المهمة.

وأبرزت أنه باعتباره ركنا أساسيا في تعزيز دينامية الاقتصاد الرقمي بالمغرب، فإن قطاع ترحيل الخدمات يحظى بمواكبة مستمرة من قبل الوزارة، مسجلة أن عددا من الشركات الناشئة المغربية تنشط في عدد من المجالات التكنولوجية كالذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني.

وأكدت في هذا الصدد أن “لدينا اليوم شركات مغربية وعالمية تقدم حلولا تهم تطوير آخر التكنولوجيات الرقمية بما يخدم العالم”، مشيرة إلى أن المملكة تقدمت ب 12 مرتبة عالميا في هذا المجال لتصبح في الرتبة ال28 على مستوى العالم، بالإضافة إلى كونها ثاني أفضل وجهة لترحيل الخدمات بإفريقيا.

وباعتبار الرقمنة رافعة مهمة للتنمية السوسيو – اقتصادية بالمغرب، ووسيلة تتحقق من خلالها انتظارات المواطنات والمواطنين، تضيف الوزيرة، فقد عملت الحكومة على الرفع من جودة الخدمات العمومية الرقمية، حيث أصبحت المملكة تتوفر على أزيد من 600 خدمة رقمية عمومية.

وقالت إن الوزارة عملت على تنزيل برامج لتعزيز تكوين المواهب الرقمية في مختلف الجامعات المغربية بالمملكة وملاءمة التكوينات مع سوق الشغل، من خلال الرفع من عدد الخريجين إلى أزيد من 71 ألف خريج في أفق سنة 2027، بمعدل أكثر من 22 ألف خريج سنويا.

وذكرت بأنه وعيا من الحكومة بأهمية تنويع الشركاء الدوليين، تم مؤخرا التوقيع على اتفاقية شراكة بالولايات المتحدة الأمريكية مع شركة أوراكل الرائدة العالمية في تكنولوجيا المعلومات، يتم بموجبها توظيف أزيد من 1000 كفاءة مغربية ستطور الحلول السحابية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وهي الحلول التي سيتم تسويقها عبر العالم.

من جهة أخرى، أبرزت الوزيرة أن المملكة المغربية انتقلت على مستوى التمويل بالمشاركة في رأس المال من الرتبة 16 إلى الرتبة الخامسة إفريقيا، بارتفاع استثنائي قدره +252 في المئة مقارنة بسنة 2022.

ويعد “جيتكس إفريقيا” الذي يمثل أرضية فريدة للتسريع بالنسبة للشركات الناشئة والمقاولات الصغيرة والمتوسطة المبتكرة على الصعيد العالمي، منصة على مستوى قارة في تطور مستمر، ويحفز التبادلات حول آخر التطورات التكنولوجية في مختلف المجالات ومنها الذكاء الاصطناعي، والصحة والأمن السيبراني.

وتتميز دورة 2024، من جهة أخرى، بتنظيم على هامشها معرض لـ”World Health Future”، الحدث المخصص لمستجدات الابتكارات في مجال الصحة، بمشاركة أهم الشركات الدولية الناشئة المتخصصة في الصحة الرقمية، بهدف المساهمة في تطوير هذا القطاع بإفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *