ثقافة وفن

18 فيلما قصيرا مشاركا بمهرجان آسا الدولي للسينما والصحراء

افتتحت، مساء أمس الأربعاء، بقاعة العروض والندوات بآسا (إقليم آسا الزاك)، فعاليات الدورة ال 12 لمهرجان آسا الدولي للسينما والصحراء.

وتعرف هذه الدورة من المهرجان، الذي تنظمه جمعية مهرجان آسا للسينما والمسرح، إلى غاية فاتح يونيو المقبل، مشاركة 18 فيلما قصيرا من المغرب ومصر وتونس والعراق وسلطنة عمان وليبيا وألمانيا، والتي تتناول أحداثا اجتماعية وإنسانية وأفلام حول تيمة الصحراء.

وتميز حفل افتتاح هذه التظاهرة السينمائية، والذي حضره عامل إقليم أسا الزاك، يوسف خير، ووجوه سينمائية وثقافية وجمهور من عشاق الفن السابع، بتكريم الفنان الأمازيغي أحمد نتاما. كما عرف حفل افتتاح المهرجان الذي تحل عليه السينما الألمانية كضيف شرف، تقديم أعضاء لجنة تحكيم الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية، ولجنة التحكيم الخاصة بالسيناريو.

ويترأس لجنة تحكيم الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية الناقد السينمائي والباحث المغربي حمادي كيروم، وتضم في عضويتها الفنان جمال لعبابسي، والمخرجة ليلى عطاء الله (مخرجة أفلام وثائقية)، والفنان والناقد يوسف لبزيوي.

أما لجنة التحكيم الخاصة بالسيناريو فتترأسها الناقدة الفنية عفيفة الحسينات، وتضم المخرج بوشعيب المسعودي، والباحث والكاتب المسرحي عبدالاله بنهدار.

وتتبارى الأفلام المشاركة في هذه الدورة، على جوائز المهرجان وهي الجائزة الكبرى لأسا الزاك، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة أحسن دور نسائي وجائزة أحسن دور رجالي.

وأكد مدير المهرجان، الحسين أنشاد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المهرجان بات موعدا سنويا يتجدد مع جمهور مدينة أسا وعشاق الصورة، كما أصبح وجهة لكل السينمائيين الدوليين، مضيفا أن برنامج هذه الدورة غني بمجموعة من الفقرات التي نحاول ترسيخها في كل مناسبة من أجل التعريف بالمنطقة.

وبالإضافة إلى المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة، يتضمن برنامج دورة هذه السنة، تقديم عروض سينمائية، وتنظيم ندوتين، الأولى حول “الانتاج السينمائي في الأقاليم الجنوبية، تجربة تصوير فيلم المرجا الزرقاء بأسا”، والندوة الثانية حول “السينما والرواية”، والتي يؤطرهما أكاديميون ونقاد وباحثون وحقوقيون.

كما سيتم تنظيم ورشات تكوينية نظرية وتطبيقية في مجال كتابة وإنجاز الفيلم الوثائقي، وتوقيع إصدارات جديدة تتناول قضايا السينما والصحراء، بالإضافة إلى “ماستر كلاس”، وصبيحة للأطفال بالمؤسسات التعليمية، فضلا عن برمجة زيارات وأنشطة بعدد من المؤسسات الاجتماعية بجهة كلميم وادنون.

وستكون السينما الألمانية، التي يمثلها في هذا المهرجان وفد يضم كلا من المخرج والمنتج فريد شلايش، والمنتج طوماس ليشنر، حاضرة من خلال المشاركة في المسابقة الرسمية وعرض أفلام خارج المسابقة.

وتنظم دورة هذه السنة بدعم من المجلس الإقليمي لأسا-الزاك، والمركز السينمائي المغربي، وعمالة إقليم أسا-الزاك، وبشراكة مع جماعة آسا، وتعاون مع وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية، وجهة كلميم وادنون، والمركز الجهوي للاستثمار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *