تربية وتعليم

تتويج الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بسوس-ماسة بـ “الجائزة الكبرى” لمهرجان “الديودراما”

توجت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بطاطا، التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بسوس-ماسة، بـ “الجائزة الكبرى” للمهرجان الوطني الأول للمسرح الثنائي (الديودراما)، عن عرضها المسرحي “الواحة”.

وعادت جائزة “الإخراج المسرحي” لهذا المهرجان، للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمراكش، التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمراكش-آسفي عن مسرحية “أرواح وهوية”، فيما فازت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالعيون، التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالعيون-الساقية الحمراء، بجائزة النص المسرحي “الكيس 1000”.

أما “جائزة التشخيص إناث”، فقد كانت من نصيب التلميذة غفران أوليلي من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بوادي الذهب، التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة-وادي الذهب عن العرض المسرحي “رحمة”، في حين توج التلميذ العربي أقديم من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بالخميسات، التابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالرباط-سلا-القنيطرة، بـ “جائزة التشخيص ذكور” عن العرض المسرحي “أنا هنا”.

ويندرج هذا المهرجان، الذي استضافته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالعيون-الساقية الحمراء، خلال الفترة الممتدة من 29 إلى 31 ماي الجاري، في إطار تفعيل مقتضيات مشاريع القانون الإطار 17-51، وتنزيلا لخارطة الطريق 2022-2026، وإطارها الإجرائي لسنتي 2023 و2024، لاسيما البرنامج الرابع المعزز للتفتح والتربية على القيم الإيجابية، بهدف جعل المؤسسات التعليمية فضاء لإبراز المواهب وصقلها، وتملك القيم والمهارات الحياتية الكفيلة بتطوير المستوى المعرفي والإبداعي للتلميذات والتلاميذ وتنمية القدرات التخيلية والتعبيرية والحس النقدي لديهم.

كما يأتي تنظيم المهرجان الوطني الأول للمسرح الثنائي (الديودراما)، المنظم تحت شعار “المسرح المدرسي… مشتل القيم والحس المواطن”، في سياق تفعيل الإطار المرجعي للتشبيك الموضوعاتي في المجالات الثقافية والإبداعية والفنية بين الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وشكل هذا المهرجان فرصة مهمة لتبادل التجارب بين الأقران، ومحطة للقاء بين مختلف الطاقات الإبداعية بمختلف جهات المملكة، مما مك نها من التعبير عن القدرات والمواهب الذاتية والجماعية، علاوة على ترسيخ القيم المثلى في نفوس المتعلمين والمتعلمات في موضوع له أهميته وراهنيته، حول قيم التضامن والتكافل في المجتمع المغربي.

وعرفت هذه التظاهرة الثقافية والفنية، التي اختتمت فعالياتها أمس الجمعة، مشاركة جميع الفرق المسرحية الممثلة للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمغرب في هذه التصفيات الوطنية، من خلال تقديم 12 عرضا مسرحيا متنوعا من حيث المواضيع والنصوص المسرحية، والبناء الدرامي، والحبكة والإخراج والسينوغرافيا والإخراج وغيرها من مكونات وعناصر المسرح الثنائي (الديودراما).

وتميز حفل اختتام النسخة الأولى من هذا المهرجان بتقديم عروض وفقرات تنشيطية وفنية متنوعة، بالإضافة إلى عرض شريط يبرز أهم لحظات هذه المسابقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *