طب وصحة

في ظل غياب تجاوب الحكومة الإيجابي.. شلل بمستشفيات المغرب

قرّر التنسيق النقابي الوطني بقطاع الصحة، خوض إضراب 3 أيام كل أسبوع: 11-12-13 و25-26-27 يونيو 2024 ماعدا أقسام المستعجلات والإنعاش، ووقفات احتجاجية, حسب ما أعلنه في بلاغ له توصل “مشاهد” بنسخة منه.

ودعا التنسيق حسب ذات المصدر إلى “الاستمرار في مقاطعة تقارير البرامج الصحية والحملات وكل الاجتماعات مع الإدارة، وتنظيم مسيرة حاشدة للشغيلة الصحية بالرباط من باب الأحد إلى البرلمان بعد عيد الأضحى”.

وأوضح البلاغ أنه “في حالة عدم تجاوب الحكومة الإيجابي مع مطالب الشغيلة الصحية، سيضطر التنسيق النقابي إلى اللجوء إلى التصعيد بمقاطعة تنفيذ كل البرامج الصحية ومقاطعة تقاريرها، ومقاطعة الوحدات المتنقلة والقوافل الطبية”, مذكرا أن التصعيد المقبل يتضمن “مقاطعة برنامج العمليات الجراحية باستثناء المستعجلة منها، ومقاطعة الفحوصات الطبية المتخصصة بالمستشفيات (Consultations Spécialisées)، ومقاطعة كل عمليات تحصيل مداخيل فواتير الخدمات المقدمة، وكل المداومات ذات الطابع الإداري المحض”.

وسجل التنسيق الذي يضم النقابات الثمانية الممثلة للشغيلة الصحية، أنه “وقف على انفصام الخطاب الحكومي اتجاه صحة المواطنين، ما بين الشعار والممارسة، بافتعال نزاع اجتماعي لا مبرر له، يكون ضحيته المواطن والمهني على حد سواء، بحيث أصبحوا رهينة في صراع افتعلته وأججته الحكومة بصمتها المريب، وتجاهلها غير المفهوم، لانتظارات الشغيلة الصحية وذلك بعدم الاستجابة لمطالبها وبضربها عرض الحائط لمصداقية الحوار القطاعي الذي تنص على ضرورته وأهميته كل المواثيق الوطنية والدولية”.

وخلص التنسيق عبر ذات المصدر إلى أن “خوض الشغيلة الصحية بكثافة وقوة في إضرابات وطنية ناجحة لمدة 3 أيام في الأسبوع أيام 28 – 29 – 30 ماي و 4 – 5 – 6 يونيو ووقفات احتجاجية إقليمية وجهوية، وهو ما يعكس حجم التذمر والسخط والغضب لدى الشغيلة الصحية بكل مكوناتها في ظل وضعية مفتعلة لا تخدم قطعا ورش الاصلاح المنشود”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *