رياضة

الفرنسي زوكاريلي يحرز لقب الدورة 33 لطواف المغرب للدراجات

أحرز الدراج الفرنسي، أكسيل ناربوني زوكاريلي، من فريق “نيس متروبول كوت دازور”، لقب الدورة الـ 33 من طواف المغرب للدراجات، التي اختتمت، امس الأحد، بإجراء المرحلة العاشرة، التي ربطت بين مدينتي الرباط والدار البيضاء على مسافة 124 كلم.

وحل المغربي صلاح الدين المراوني، من الفريق الوطني “أ”، في المركز الرابع في الترتيب العام الفردي، بينما احتل زميله أشرف الدغمي المركز السابع.

كما فاز الدراج المغربي، أسامة خافي، بالقميص المنقط، الذي يمنح لأفضل متسلق مرتفعات، فيما ظفر بالقميص الأخضر الفرنسي من فريق (نيس متروبول كوت دازور) أيضا، بول هينكان. وحاز القميص البنفسجي، الفرنسي ريان بولهوات، من فريق “فيندي”، بينما توج “نيس متروبول كوت دازور” كأفضل فريق.

وتميزت مرحلة اليوم بالحيطة والحذر من زوكاريلي، حامل القميص الأصفر، الذي دخل السباق واضعا نصب عينيه الحفاظ على فارق التوقيت بينه وبين الثاني في الترتيب العام الفردي، الدارج الإيريتيري ناتنايل بيرهان، (2 د و39 ث) وبين الثالث الفرنسي الآخر جونتان كوانون، (2 د و43 ث).

وعبر خط الانطلاق 83 دراجا خلال مرحلة اليوم، التي عبرت فيها قافلة الطواف، على الخصوص، بالمحاذاة من هرهورة والصخيرات وبوزنيقة عين حرودة وتيط مليل ومديونة، لتحط الرحال بغابة بوسكورة.

وشهد السباق نحو نقطة الوصول، انسلال أربعة دراجين بداية من مشارف الصخيرات، غير أن المجموعة الأم، التي كانت تضم أصحاب الأقمصة رفعت الإيقاع مع توالي الكيلومترات ولحقت بالمنسلين، الذين كان من بينهم المغاربة خافي وإبراهيم الصباحي والمراوني.

وكعادتها احتشدت الجماهير على جنبات الطريق من أجل الاستمتاع بالمنافسة وتشجيع الدراجين، وعند محطة بوسكورة لف الدراجون ثلاث لفات قبل الدخول إلى نقطة الوصول.

وأنهى الفرنسي زوكاريلي منافسات الدورة الـ33 متربعا على صدارة الترتيب العام الفردي بـ 31 ساعة و22 دقيقة و26 ثانية، بفارق 2 د و39 ث عن الثاني مواطنه جونتان كوانون، والثالث الإيريتيري بيرهان بفارق 2 د و41 ث، فيما ارتقى المغربي صلاح الدين المراوني إلى المركز الرابع بفارق 3 د و1 ث، وحل أشرف الدغمي سابعا بفارق 3 د و 25 ث.

وفي ما يتعلق بالترتيب العام حسب النقاط، تصدر بول هينكان برصيد 73 نقطة ، متقدما على مواطنه ريان بولهوات، الذي حل ثانيا برصيد 69 نقطة، بينما احتل المركز الثالث المغربي إبراهيم الصباحي برصيد 45 نقطة.

وفي الترتيب العام الخاص بتسلق المرتفعات، احتل خافي المركز الأول برصيد 33 نقطة، متبوعا بالإيطالي فيليبو تاغلياني، الثاني برصيد 26 نقطة، والإيريتيري أكليلو جبريهويت الثالث، برصيد 14 نقطة، فيما حل المغربي إدريس العلواني في المركز الرابع برصيد 13 نقطة.

واحتل ريان بولهوات المركز الأول، في الترتيب العام الخاص بالشبان، بتوقيت 31 س و25 د و49 ث، متبوعا بصاحبي المركز الثاني مواطنيه بول هينكان بفارق 1 د و38 ث، وبينجمان ماريس، الذي حل في المركز الثالث بفارق 2 د و34 ث.

وتصدر الفريق الفرنسي “نيس ميتروبول” الترتيب العام حسب الفرق برصيد 94 ساعة و11 دقيقة و08 ث، يليه في المركز الثاني الفريق الوطني بفارق 6 د و50 ث، بينما ظل الفريق الفرنسي “فيندي” في المركز الثالث بفارق 9 د و51 ث عن المركز الأول.

وقال خافي، في تصريح صحفي، إن المنافسة كانت قوية بين المشاركين، خاصة من لدن الفرق الفرنسية التي تتميز بمستواها العالي، مضيفا أن التركيز على الجانب التكتيكي هو ما ساعد على الظفر بالقميص المنقط.

وأشار إلى أن الفريق الوطني عمل بشكل جماعي مع الالتزام بتعليمات المدرب، لافتا إلى أن المشاركة في هذا الطواف، إلى جانب فرق قوية وذات مستوى عالي، يساعد على اكتساب الخبرة من أجل الاستعداد للاستحقاقات المقبلة، “ولم لا الظفر بالنسخة المقبلة من طواف المغرب”.

من جانبه قال زوكاريلي، الفائز بالطواف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “إن الطواف كان ناجحا والتنظيم كان في مستوى عال”، مضيفا أنه “سعيد بالحضور إلى المغرب واكتشاف كل هذه المدن، وسأحتفظ من هذا الطواف بذكريات جميلة لن تمحى من ذاكرتي”.

وأبرز أن فريقه استعد جيدا للطواف وراهن على السرعة النهائية بهدف الفوز بثلاث مراحل، موضحا أنه عند تحقيق هذا الهدف ركز الفريق على الفوز بالقميص الأصفر والترتيب العام.

وتابع أنه تفاجأ بقوة المنتخب الوطني وخبرته وخوضه السباق بشكل جماعي، مبرزا أن معرفة المغاربة بمسار الطواف ساعدهم في تحقيق نتائج إيجابية في هذه الدورة.

وعرف حفل ختام الطواف حضور، على الخصوص، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، ورئيس اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية، فيصل العرايشي، ومنتخبون وشخصيات مدنية وعسكرية.

وكان الدراج المغربي أنور رحمو، قد فاز اول أمس السبت، بالمرحلة التاسعة ما قبل الأخيرة من طواف المغرب للدراجات 2024، والتي ربطت بين مدينتي مكناس والرباط.

يشار إلى أن الدورة الـ 33 لطواف المغرب لسباق الدراجات، التي نظمت تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، (من 31 ماي الماضي إلى 9 يونيو الجاري)، انطلقت من مدينة العيون بالأقاليم الجنوبية، وعرفت مشاركة 18 منتخبا وفريقا من إفريقيا وأوروبا وآسيا والأمريكيتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *