بيئة ومناخ

الداخلة .. اعطاء الضوء الأخضر لمركز الاختبار والبحث لإزالة الكربون من النقل البحري

تم، أمس الأربعاء بجماعة العركوب (60 كلم عن مدينة الداخلة)، تدشين مركز للاختبار والبحث لمجموعة “Airseas”، وهي مقاولة فرنسية متخصصة في تطوير تكنولوجيا الطاقات الريحية للدفع البحري، وهو ما يشكل خطوة رئيسية في إزالة الكربون من النقل البحري العالمي.

ويضم هذا المركز، الذي رصد له مبلغ استثماري بقيمة 50 مليون درهم، ويمتد على مساحة 80 هكتارا، تجهيزات متطورة من أجل اختبار وتحسين الإبحار “Seawing”، وهو جناح آلي بمساحة 1000 متر مربع، مصمم لتقليص استهلاك وقود السفن بنسبة 20 في المئة. ويستعمل هذا النظام المبتكر قيادة آلية بواسطة الذكاء الاصطناعي من أجل تحسين المسار وتحقيق أقصى قدر من الكفاءة، خاصة وأن عملية تركيبه هي سريعة وقابلة للتكيف مع مختلف أنواع السفن.

ويضم هذا الموقع حظيرة تمتد على مساحة 2400 متر مربع، مع ورشات ميكانيكية وإلكترونية، وكذا مركز قيادة يحاكي ظروف الملاحة. وأبرز المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار بالداخلة وادي الذهب، منير هواري، في تصريح للصحافة، أن هذا المشروع ساهم في خلق 30 منصب شغل مباشر، مسجلا أن “الجهة تشهد طلبا مرتفعا على المشاريع المتعلقة بالطاقات المتجددة مما سيكون له تأثير إيجابي على التنمية الاقتصادية المحلية”.

من جهته، أكد الرئيس، المدير العام لشركة “Airseas “، ماساو ناكاياما، أن جهة الداخلة وادي الذهب هي الاختيار الأفضل لتحقيق هذا المشروع المبتكر بالنظر لظروفها المناخية الملائمة، مبرزا أن هذه الجهة تتوفر على كل المؤهلات لتطوير تنمية خضراء مستدامة. من جانبه، أكد مدير مشروع (Airseas Maroc)، أدريان فورتين، أن الغاية من إحداث هذا الموقع هو جعله مركزا للاختبار لمنتوجنا “Seawing”، بغية مواصلة اختباره وتحسينه لتحقيق هدفنا المتمثل في خفض استهلاك وقود السفن بنسبة 20 في المائة.

حضر حفل تدشين هذا المركز ، على الخصوص، الكاتب العام لعمالة إقليم وادي الذهب، محمد الذهبي، ومنتخبين، والقناصلة العامين لعدد من البلدان بالداخلة، وكذا فاعلين اقتصاديين مغاربة وأجانب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *