الرئيسية 10 المشهد الأول 10 بلمختار يعلن عن الخطة الاستراتيجية لإصلاح التعليم

بلمختار يعلن عن الخطة الاستراتيجية لإصلاح التعليم

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، عن خارطة الطريق لتنزيل مشاريع الرؤية الإستراتيجية 2015-2030، لإصلاح منظومة التربية والتكوين، وكذا منهجية العمل وآليات تنفيذها وتتبعها والأهداف والنتائج المنتظرة، وذلك عبر تأطير عملي وميزانياتي يحدد كلفتها ومؤشراتها.

جاء ذلك وفق بلاغ للوزارة اليوم الجمعة 03 فبراير الجاري، خلال لقاء التنسيق الخاص بالحصيلة الأولية لتنزيل المشاريع المندمجة للرؤية الإستراتيجية 2015-2030 المنعقد بالرباط يومي 30 و31 يناير الماضي، وكشفت الوزارة عن أربع مستلزمات أساسية للتنزيل تتجلى في تقوية القدرات التدبيرية للموارد البشرية عبر التكوين وتطوير آليات ومساطر التدبير، و ترسيخ الواجب المهني، وكذا الارتقاء بالتواصل المؤسساتي الداخلي والخاجي، فضلا عن التعبئة المجتمعية الضامنة لتملك مضامين ومتطلبات الإصلاح.

وأوضحت الوزارة، أنها خلال الأربع الأشهر المقبلة ستعتمد على صيرورة تدريجية مبنية على 66 مراحل أساسية ، ستهم وضع اللمسات الأخيرة على عملية إرساء البنيات المركزية والجهوية والإقليمية لتدبير هذه المشاريع في المرحلة الأولى، فيما ستخصص المرحلة الثانية لاستكمال بلورة المشاريع وتيسير تملكها من طرف كل الفاعلين بجميع مستويات المنظومة.
أما المرحلة الثالثة فستنصب حسب بلاغ الوزارة، على إعداد التأطير العملي للمشاريع على المستوى الجهوي والإقليمي والمخططات الجهوية والإقليمية، تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية والمحلية، وكذلك التوجهات الإستراتيجية والمرجعية للمشاريع، فيما سيتم خلال المرحلة الرابعة إرساء آليات التعاقد حول هذه المشاريع بين الأكاديميات والمديريات الإقليمية التابعة لها من جهة، وبين الإدارة المركزية والأكاديميات من جهة أخرى، تحدد بموجبها النتائج المنتظرة، وكذا مؤشرات تتبعها والموارد المرصودة لها.
وستنصب المرحلة الخامسة وفق المصدر ذاته، على إرساء وحدات معلوماتية لتتبع المشاريع وتيسير المعلومات المتعلقة بتقدمها على المستوى الإقليمي والجهوي والمركزي، بينما المرحلة الأخيرة ستخصص للمواكبة والرفع من القدرات التدبيرية لفائدة رؤساء المشاريع في مجالات تدبير وتتبع المشاريع، وذلك عبر تنظيم دورات تكوينية في منهجية التدبير بالمشروع.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *