وطنيات

العثماني: سأمارس صلاحياتي كاملة وقرارات تشكيل الحكومة اُتخذت في الأمانة العامة

شدد رئيس الحكومة الجديد سعد الدين العثماني على أنه لا يمكن أن يسمح في اختصاصاته الدستورية لأي أحد كيفما كان، مشيرا أن المواقف التي اتخذها الحزب في فترة المفاوضات هي مواقف تم اتخاذها لـ “خدمة وطننا وأمتنا”.

واعتبر العثماني في كلمة له أمام الفريق البرلماني لحزب العدالة والتنمية بمقر الحزب في الرباط، أن “السياسة دائما فيها مرحلة من الألم”، مبرزا أن “الوعي بتجاربنا وبمنهج الحزب هو الذي مكن الحزب من الإسهام في بناء الوطن”.

وكشف العثماني ضمن لقائه ببرلمانيي حزبه أن “القرارات الكبرى في تشكيل الحكومة اتخذتها الأمانة العامة للحزب بما فيها مشاركة الأحزاب الستة”، مشيرا أن “التوضيح إذا طلب منا يجب علينا تقديمه ضرورة”.

وبعد النقاشات التي رافقت تعيين الحكومة ومدى التزامها بمواصلة الإصلاحات التي باشرها بنكيران في الحكومة السابقة، أكد سعد الدين العثماني، أن حكومته لن تقطع مع إصلاحات الحكومة السابقة بقيادة عبد الإله بنكيران في مختلف المجالات، وعلى رأسها إصلاح نظام المقاصة.

وشدد العثماني على أن حكومته “ستعمل في إطار الاستمرارية في الإصلاحات ولن تتراجع عنها”، مشيرا إلى أن البرنامج الحكومي المرتقب عرضه أمام البرلمان، سيتضمّن “مواصلة الأوراش الإصلاحية التي بدأتها حكومة بنكيران، بما في ذلك ورش إصلاح صندوق المقاصة”.

وأضاف بالقول: “الأطراف المشكلة للحكومة الحالية لم تطرح قضية التراجع عن إصلاح المقاصة أبدا، وبالتالي ما يثار في الإعلام لا أدري من أين يأتون به”.

وفي نفس الصدد، اعتبر العثماني أن حزبه حقق انتصارا في هذه الحكومة بعدما حافظ على رئاستها وعلى القطاعات التي كانت لديه، مشيرا إلى أن “قيادات الحزب التي فازت في الانتخابات الأخيرة لم يكن الطريق أمامها سهلا، ووجودها هو انتصار للعدالة والتنمية”، وفق تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *