الرئيسية 10 مجتمع 10 فيديو … داعية مصري: القرآن سبق” اينشتاين” في كشف مصدر الجاذبية

فيديو … داعية مصري: القرآن سبق” اينشتاين” في كشف مصدر الجاذبية

الجاذبية الارضية

قال عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن القرآن سبق “آينشتاين” بأكثر من 13 قرنًا في الكشف عن مصدر الجاذبية، “وَالسَّمَاء ذَاتِ الرَّجْعِ”، وهو ما أكده العالم الشهير في نظريته النسبية في بدايات القرن العشرين، التي أبهرت العالم، وعرّف من خلالها الجاذبية بأن مصدرها الفضاء وليس الأرض، على عكس “نيوتن”.

وفي أولى حلقات برنامجه “بالحرف الواحد”، الذي يتحدث عن العلاقة بين العلم والدين والحياة، أشار خالد إلى قول الله تعالى: “والسماء ذات الرجع والأرض ذات الصدع”، وهما ظاهرتان؛ واحدة في السماء، والثانية في الأرض، في السماء ذات الرجع والرجع هو العودة إلى ما كان منه البدء، يعنى ذات الارتداد، أو كما يسمى بالإنجليزية bounce ، والأرض التي تتصدع.

وأضاف أنه بعد مضي 100 سنة على ما توصل إليه “آينشتاين” بشأن الجاذبية، جاء ما يثبت صحة نظريته، وتحديدًا في 11 فبراير 2016 حين نجح الفيزيائي “ديفيد ريتس”، الذي كان قائدًا لفريق بحث، في أن يرصد بتكنولوجيا” ليزر الليجو” أن مصدر موجات الجاذبية هما ثقبان أسودان يدوران حول بعضهما في الفضاء، ما يتسبب في حدوث موجات جاذبية تصل من الفضاء إلى الأرض، تعطي بدورها الإنسان الثقل، وكل شيء على الأرض، ولولاها لتاهت الأرض بنا في متاهات الفضاء، كما تتوه السفينة في البحر.

وأوضح خالد أن الأجسام الفضائية تتحرك محدثة ارتدادات على سطح “ترامبولين”، وهذا ما رصده فريق البحث بالليزر، الذي تم ترشيحه لجائزة نوبل، حيث تحدث هذه الأجسام موجات جاذبية تؤدي إلى تمدد وتضاغط في صورة ارتدادات لنسيج الفضاء، تمامًا كما يقفز الطفل الصغير على “ترامبولين” فيحدث ارتدادات في “نسيج الترامبولين”.

وأشار خالد إلى أن القرآن كان سباقا في وصف سماء الكون بأنها تتميز بخاصية الارتداد “والسماء ذات الرجع”، يعني لو كانت هناك قوة تجعل السماء أو الفضاء يتمدد سيعود مثل “الترامبولين”، ولم نعرف ذلك إلا عندما اكتشف “آينشتاين” نظريته النسبية في عام 1916، فقد كان في السابق يتم تفسير الآية بأن “الرجع هو المطر”، إلى أن جاء بعد 1400 سنة ما يثبت المعنى الحقيقي للرجع.

شارك معناShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInEmail this to someone

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*