متابعات

غرفة التجارة بورزازات ترد على موظفة اتهمت زميلها بالتحرش بها

توصلت “مشاهد.أنفو” من غرفة التجارة والصناعة بورزازات برد كتابي على المقال الذي نشرناه سابقا بعنوان: “موظفة في غرفة التجارة بورزازات تشتكي من التحرش والمضايقات“، تنفي فيه ما ورد في المقال من تصريحات المشتكية وأن المكتب المسير استمع للطرفين قبل نشر الشكاية لمحاولة طي المشكل نظرا لخطورة الاتهامات.

وأرفقت الغرفة الرد بعريضة موقعة من طرف موظفين يشتغلون بالمؤسسة (عددهم 17 توقيع) يشهدون من خلالها بالاستقامة ونبل الأخلاق للمشتكى به، ويصفون الاتهامات الموجهة إليه بالباطلة والتي لا أساس لها من الصحة.

واعتبر أعضاء المكتب المسير للغرفة أن السبب في لجوء المعنية بالأمر إلى الشكاية يعود إلى “الاستغناء عن خدمات زوجها من طرف الشركة المكلفة بالحراسة المتعاقد معها وذلك لمجموعة من الأخطاء الجسيمة التي ارتكبها وخاصة تعريض مصالح الإدارة إلى الإهمال نتيجة عدم احترام مواقيت العمل ثم السب والقذف وإثارة الفوضى داخل مقر المؤسسة”.

بالإضافة، يشر البلاغ، “إلى عدم احترامه لموظفي الإدارة ومرتفقيها وأعضاء الغرفة، مما جعل هذه الموظفة تلجأ إلى أساليب لا إدارية ومستفزة داخل مقر العمل الشئ الذي حدا بإدارة المؤسسة إلى استفسارها في هذا الشأن وتنبيهها إلى عدم تكرار هذا السلوك الذي تسيء به إلى سمعة هذه المؤسسة الدستورية”، على حد تعبير البيان.

كما يضيف البلاغ أنه “رغم هذه التصرفات الصادرة عنها، حاول أعضاء المكتب جاهدين تطويق المشكل خاصة مع وعيهم التام بخطورة موقفها وتفاديا للضرر الذي قد يلحقها مع إصرار المشتكى به اللجوء إلى القضاء من أجل الوشاية الكاذبة ورد الاعتبار له، وهو ما اعتبرته المعنية بالأمر ضغوطات وتهديدات من طرف أعضاء المكتب المسير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *