الرئيسية 10 المشهد الأول 10 فضيحة .. البوليساريو تُحدث جامعة وهمية من أجل التسول الدولي

فضيحة .. البوليساريو تُحدث جامعة وهمية من أجل التسول الدولي

تفتقت عبقرية متنفذي جبهة البوليساريو إلى إبداع أشكال غير مسبوقة للحصول على مساعدات جديدة، بعدما انفضح أمر بيع المواد التموينية، وانكشف القناع عن تحويل المساعدات الإنسانية الموجهة لفائدة لاجئي مخيمات تندوف إلى جيوب وحسابات القيادة.

فقد اخترع قادة الرابوني وسيلة جديدة لاستدرار بعض المساعدات في إطار التسول الدولي، بالادعاء بإنشاء جامعة تفاريتي، وهي جامعة وهمية انطلق بعض رموز الفساد داخل جبهة البوليساريو في البحث عن توأمات لها قبل أن يتم وضع اللبنات الأولى للجامعة الوهمية، وهي الفضيحة التي يتناقلها ساكنة مخيمات تندوف بنوع من الاشمئزاز والتندر والسخرية.

وأثارت هذه العملية التدليسية تعاليق صحراويي المخيمات، إذ قال أحد الصحفيين الصحراويين وهو يعلق على هذا المشروع الذي يكرس غلبة سياسة الفساد: «عينت البوليساريو أحد صقور وزارة التعليم على رأس الجامعة “الوهم”، ورافق ذلك حملة للتسول من خلال جلب دعم جهات أجنبية، تحت غطاء التعاون الثنائي، وبدأت الحملة بجامعات مستقلة وأخرى تنتمي لدائرة السخاء التي تضم الدول التي تقدم دعم مالي بطريقة مباشرة».

وأضاف الصحفي الذي نشر متابعته لحقيقة الجامعة الوهمية بإحدى المواقع الألكترونية المهتمة بالشأن الصحراوي بتندوف: «تبعا للقضية يفهم أن جبهة البوليساريو ترى أن الخطوة ستعزز أسهم الخزينة مادام أن تكلفة تشييد مراكز البحث العلمي تتطلب الكثير من أموال “الدعم” وهو شيء يفيدها حتما لملء جيوب الفاسدين».

وأضاف ذات الصحفي قائلا: «إن فكرة جامعة تفاريتي، ربما جاءت بطريقة مدروسة لا شك، لأن التسول بطريقة دبلوماسية (إن صح التعبير) هو أنفع لبارونات الفساد، الذين استفادوا في وقت سابق من سخاء دولة جنوب افريقيا..واليوم فإن القضية إذن ليست سوى مسألة تسول دولي».

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *