الرئيسية 10 المشهد الأول 10 من واء تجييش “الفراشة” ضد الوقفة التضامنية مع فتاتي إنزكان؟

من واء تجييش “الفراشة” ضد الوقفة التضامنية مع فتاتي إنزكان؟

على هامش الوقفة التضامنية مع “فتاتي إنزكان” التي نظمتها مجموعة من الإطارات الحقوقية والنسائية، حاول مجموعة من الباعة المتجولين (الفراشة) إفشال الوقفة من خلال تنظيم وقفة مضادة تم ترديد شعارات تمس بالحريات الفردية من قبيل إن هذا “اللهم إن هذا منكر” ووصفوا الفتاتين بأوصاف مهينة.

واستمرت “الفراشة” في اختلاق مشاكل ومناوشات أمام المحكمة طيلة أطوار المحاكمة، حيث استعملوا كافة أنواع السب والقذف في حق مجموعة من الوجوه الحقوقية، على مسمع ومرآى السلطات المحلية بإنزكان على اختلاف أنواع.

وذكرت مصادر حقوقية أن جهات مجهولة بإنزكان قامت بتجييش الفراشة، 19 فردا، لأسباب غير معروفة، للتشويش على الوقفة التضامنية ومحورت نقاش الوقفة إلى من مع العري ومن ضده.

وأضافت ذات المصادر لـ “مشاهد” أن بعض الفراشة المتواجدين، اليوم 6 يوليوز 2015، هم نفسهم من قاموا بالإعتداء على مناضلي 20 فبراير سنة 2011. وأشارت ذات المصادر أنه يتم تجييش نفس الوجوه (الفراشة) بإنزكان لنسف كل الحركات والإحتجاجات ذات البعد الحقوقي بإنزكان.

ومن جهة أخرى، عرفت الوقفة التضامنية مع “فتاتي إنزكان” حضور مئات الأشخاص يمثلون جمعيات نسائية وحقوقية وطنية ومحلية، وتميزت الوقفة بحضور شخصيات حقوقية وازنة من قبيل صلاح الوديع وخديجة الرويسي وفوزية العسولي.

لافتة رفعها فراشة إنزكان أمام المحكمة الابتدائية

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *