الرئيسية 10 المشهد الأول 10 غرق جندي  بـ “غار الديبة” بوادي درعة بزاكورة

غرق جندي  بـ “غار الديبة” بوادي درعة بزاكورة

بعد يومين من الغطس والبحث المضني والاستعانة بعناصر وتجهيزات متطورة من ورزازات، تمكنت عناصر الوقاية المدنية بزاكورة مساء أمس الأحد 26 يوليوز الجاري، من انتشال جثة الجندي المسمى قيد حياته (لطرش يوسف، 30سنة)، من إحدى بالوعات وادي درعه المعروفة بـ “غار الديبة” (الصورة)، حيث كان يستحم  الضحية.

وحسب إفادة عناصر الوقاية المدنية بزاكورة، فقد ثم العثور على جثة المرحوم داخل إحدى الكهوف الباطنية المحمية بحواجز من الأجراف الصخرية على عمق 10 أمتار. وكان الفقيد يعمل كجندي برتبة رقيب أول “شارجان شاف” بفيلق تاكونيت.

للتذكير  فمنطقة “غار الديبة” بواد درعة بجوار مدينة زاكورة، سبق لها أن حصدت أرواح العديد من الأبرياء  القاصدين الاستحمام بوادي درعة، لكن الغريب في الأمر أن السلطات المختصة سواء منها المحلية أو بلدية زاكورة على الخصوص لم تكلف نفسها عناء وضع علامة تمنع الاستحمام بـ “كلتة غار الديبة” حماية لأرواح المواطنين وزوار المدينة بصفة خاصة.

إلى ذلك حملت العديد من جمعيات المجتمع المدني بزاكورة مسرولية الأرواح التي تزهق بهذه المنطقة لبلدية زاكورة. وقد عاينت “مشاهد” هذه “الكلتة المخيفة والشديدة الزرقة”، والتي تغري الزائر بالاستحمام خصوصا في ظل الحرارة المفرطة التي تقارب الـ 50 درجة حرارية.

وحسب شهود عيان، فأغلب المستحمين بهذه المنطقة ومهما كانت درايتهم بالسباحة غالبا ما يغرقون في هذه “الكلتة”.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *