مجتمع

المغرب يعلن انسحابه من المفاوضات الأممية بخصوص قضية الصحراء

وضع المغرب حدا لمشاركته في المفاوضات المتعددة الأطراف، التي ترعاها الأمم المتحدة، من أجل التوصل إلى حل بخصوص النزاع المفتعل حول الصحراء، إذ لم ينتظر صلاح الدين مزوار، وزير الخارجية، كثيرا بعد الخطاب الملكي، ليعلن تجميد المشاركة المغربية في مسلسل “مانهاست”، مشددا على أن كريستوفر روس، الموفد الأممي إلى المنطقة، لم يعد له دور في الصحراء، وعلى انه “لا داعي لجولات أخرى بعد مقترح الحكم الذاتي”.

وحسب يومية الصباح، فإن مزوار اختار وكالة الأنباء الإسبانية “إفي” لتوجيه رسالة نارية إلى بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، ومبعوثه الشخصي إلى الصحراء، مفادها أن المغرب لن يسمح لروس بزيارة أقاليمه الجنوبية، إذ “ليست لديه أي مهمة يقوم بها في الصحراء، ومن المستحيل أن يذهب إلى العيون ويجتمع بمن يريد، كاشفا أن المسؤول الأممي خطط في وقت سابق لزيارة الجنوب المغربي، لكن مبادرته قوبلت بالرفض القاطع من الجانب المغربي.

وأوضح مزوار، أن طبيعة مهام روس الأممية، لا تسمح بمغادرته العاصمة الرباط، على اعتبار انه المبعوث الشخصي لبان كي مون، عندما يأتي إلى المغرب فإن هدفه هو عقد لقاءات مع المسؤولين المغاربة، وكلهم يوجدون في الرباط، وبالتالي لا داعي للتنقل إلى مناطق أخرى، مشددا على أن الحكومة المغربية، ستتعامل بهذا المنطق مع زياراته المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *