آخر ساعة | هام

المغرب ورومانيا يعززان الشراكة المتعددة الأوجه

أكد نائب رئيس مجلس النواب شفيق رشادي أن المغرب ورومانيا اللذان يحافظان على علاقات متميزة ونموذجية تحدوهما الرغبة والإرادة السياسية القوية لتعزيز الشركة متعددة الأوجه.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش مشاركة المغرب بوصفه الرئيس الدوري للاتحاد البرلماني للمتوسط في أشغال المؤتمر العام الـ 46 للجمعية البرلمانية للتعاون اللإقتصادي للبحر الأسود التي انعقدت بالعاصمة الرومانية بوخارست ما بين 25 و27 نونبر الجاري، إن العديد من الإنجازات التي حققها التعاون بين المغرب ورومانيا، مرتبطة بنقاط القوة التي يتوفر عليها كل بلد على حدة وكذلك بإلارادة السياسية القوية للعمل المشترك لمواصلة تعزيز الشراكة متعددة الأوجه المغربية الرومانية، وخاصة في المجالات ذات القيمة المضافة لتنمية البلدين “، وأوضح نائب رئيس مجلس النواب ، أنه أجرى محادثات مع المسؤولين الرومانيين في البرلمان وكذلك في وزارة الشؤون الخارجية ، على هامش مشاركته في هذا الاجتماع، منوها بالدينامية التي تعرفها العلاقات التاريخية المتميزة التي تجمع بين المغرب ورومانيا.

وأشار رشادي أن هذه الرغبة المشتركة للتقارب، تشكل الركيزة الأساسة لتعميق العلاقات الثنائية ونجاح مشاريع التعاون المستقبلية، التي ستكون بمثابة الموجه للازدهار والاثراء المتبادل بين المغرب ورومانيا. وخلال المحادثات مع المسؤولين الرومانيين، أوضح نائب رئيس مجلس النواب عمق مسلسل عملية الإصلاح التي التزمت بها المملكة في السنوات الأخيرة والمساهمات التي جاء بها دستور2011 لصالح تكريس دولة الحق والقانون والمؤسسات، مع التركيز على الدور المحوري للبرلمان المغربي باعتباره السلطة التشريعية التي تمارس كامل صلاحياتها.

وقال في هذا الصدد، إن الإصلاحات التي قامت بها المملكة همت العديد من المجالات بما في ذلك الجهوية، وحقوق الإنسان، والفصل بين السلط، واستقلال القضاء، ومكافحة الإرهاب و تمثيل المرأة والشباب.

وفيما يتعلق بمسلسل الجهوية، أكد رشادي على أهمية هذا المشروع الكبير الذي يهدف الى التنمية المتكاملة والمتوازنة في مختلف المناطق شمال وجنوب المملكة، مشيرا في هذا الصدد الى الرؤية الاستراتيجية والطموحة للمشاريع الكبرى في اطار المخطط الجديد للتنمية في الأقاليم الجنوبية. وبعد أن نوه نائب رئيس مجلس النواب، بموقف رومانيا من قضية الوحدة الترابية للمملكة أشارالى الجهود التي يبذلها المغرب من أجل التوصل الى حل سياسي تفاوضي واقعي لهذا النزاع الإقليمي، على أساس المعايير التي تحددها القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن وحول مبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية.

وكان نائب رئيس مجلس النواب الذي سلم لرئيس مجلس النواب في البرلمان الروماني فاليريو ستيفان زغونفا ، دعوة من رئيس مجلس النواب الطالبي العلمي للقيام بزيارة المملكة المغربية من أجل تعزيز الحوار بين المؤسستين التشريعية مرفوقا خلال هذه اللقاءات بسفيرة المغرب في رومانيا فوز العشابي والمستشار الأول في السفارة نسيم تروغي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *