تربويات

أكادير: بعثة علمية فرنسية تلتقي شابا اخترع جهازا لتحلية مياه البحر

التقت البعثة العلمية الفرنسية “رحالة البحر” مساء الثلاثاء بمقر كلية العلوم، التابعة لجامعة ابن زهر بأكادير، مع المخترع المغربي الشاب المهدي برادة الذي ابتكر جهازا لتحلية مياه البحر يشتغل بواسطة الطاقة الشمسية.

ويعمل أفراد هذه البعثة العلمية، الذين يشكلون في الوقت نفسه طاقم قيادة سفينة بحرية، على ربط الاتصال مع المخترعين الذين يشتغلون على ابتكار وتطوير الاختراعات التكنولوجية النظيفة المنخفضة التكلفة، وذلك قصد التعريف بهذه الاختراعات والترويج لها عبر العالم.

وأوضح إليان لوفلوش أن طاقم “رحالة البحر” بصدد القيام برحلة عبر العالم على متن سفينة مختبر للتكنولوجيا المنخفضة التكلفة، مشيرا إلى أنه في كل محطة ستتوقف فيها السفينة سيعمل طاقمها على ربط الاتصال مع المخترعين المهتمين بتكنولوجيا المستقبل، وذلك من أجل التعرف على ابتكاراتهم العلمية وتجريبها، ومن ثم العمل على التعريف بها، والترويج لها عبر العالم.

وأضاف إليان، المسؤول عن التوثيق والبحث العلمي ضمن أفراد طاقم السفينة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب يشكل المحطة الأولى ضمن هذه الرحلة، مبرزا أن توقف السفينة المختبر في أكادير كان بهدف الالتقاء مع المخترع المغربي الشاب المهدي برادة الذي ابتكر جهازا يشتغل بواسطة الطاقة الشمسية، ويمكن تسخيره من أجل تحلية مياه البحر.

ومن جهته، أوضح المخترع المغربي المهدي برادة، في تصريح مماثل، أن الوحدة العلمية “ألطو” التي أسسها تتولى مهمة ابتكار مشاريع مجددة تشتغل أساسا على الطاقة والماء، مؤكدا أن بعض هذه الابتكارات تتمتع بمواصفات صناعية ذات بعد عالمي، كما أن المشاريع التي تشتغل عليها الوحدة يمكن توظيفها في برامج التنمية الاجتماعية بالمغرب.

وأشار في هذا السياق، إلى أن جهاز تحلية مياه البحر الذي اخترعه من شأنه إنتاج ما بين 5 إلى 10 لترات من الماء الشروب يوميا، وذلك باستعمال الطاقة الشمسية فقط، مبرزا أن هذا الجهاز عبارة عن منظومة بسيطة لا تحتوي على أية قطعة ميكانيكية، ومن شأنه أن يلبي الحاجيات الأساسية للساكنة المحرومة من الولوج إلى شبكة المياه الصالحة للشرب.

للإشارة فإن المخترع المغربي الشاب المهدي برادة خريج جامعة التكنولوجيا كومبييني بفرنسا، التي حصل منها على دبلوم مهندس في مجال هندسة العمليات، متخصص في مجال تدبير المشاريع والخبرات الناجحة في إحدى المؤسسات الرائدة في مجال تحلية المياه.

وبعد محطة أكادير، من المقرر أن تتوجه سفينة “رحالة البحر” صوب مجموعة من البلدان الأخرى عبر العالم وهي السنغال، والرأس الأخضر، والبرازيل، وجنوب أفريقيا، ومدغشقر، والموزمبيق، والمالديف، وسيريلانكا، والهند.

ومن المقرر كذلك أن تشكل جميع مشاريع الابتكارات التي سيتوقف عندها طاقم سفينة “رحالة البحر” موضوع أفلام وثائقية، سيتم بثها على شاشة القناة التلفزيونية الفرنسية الألمانية (آرتي) خلال سنة 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *