الرئيسية 10 المشهد الأول 10 المغاربة يتصدرون الطلبة الأجانب بالجامعات الفرنسية

المغاربة يتصدرون الطلبة الأجانب بالجامعات الفرنسية

ف.مشاهد

تظل فرنسا إحدى أبرز الوجهات الجاذبة للطلبة المغاربيين الراغبين في استكمال دراستهم الجامعية خارج بلدانهم، إذ كشف تقرير جديد لـ”الوكالة الفرنسية للنهوض بالتعليم العالي”، عن تصدر المغاربيين لعدد الطلبة الأجانب بفرنسا خلال سنة 2017.

وجاء الطلبة المغاربة في المركز الأول، إذ بلغ عددهم بفرنسا 38002 طالبا، 43 في المائة منهم بدأوا دراستهم خلال سنة 2016 -2017، ليسجلوا بذلك، ارتفاعا بنسبة 17 في المائة مقارنة مع الفترة ما بين 2011 -2016، كما أن الطلبة المغاربة يشكلون نسبة 11.7 في المائة من مجموع الطلبة الأجانب الذين يدرسون في فرنسا.

وفي الوقت الذي احتل الطلبة الصينيون المرتبة الثانية بـ28760 طالبا، جاء الطلبة الجزائريون في المركز الثالث، بـ26116 طالبا، ليسجلوا بذلك ارتفاعا بنسبة 10 في المائة، بالمقارنة مع الفترة الممتدة من 2011-2016، كما أن الجزائريين يشكلون نسبة 8.1 في المائة من مجموع الطلبة الأجانب.

وحل الطلبة التونسيون في المركز الرابع، بعد أن بلغ عددهم في فرنسا 12390 طالبا، بنسبة 3.8 في المائة من مجموع الطلبة الأجانب في فرنسا، إذ تراجع هذا العدد بنسبة 4.5 في المائة، بالمقارنة مع الفترة الممتدة ما بين سنتي 2011 و2016.

وبالنسبة للطلبة الأجانب في الجامعات الفرنسية، فقد جاء المغاربة في المركز الأول بعد أن بلغ عددهم 25669 طالبا، متبوعين بالجزائريين بعدد 23238، ثم الصينيين بعدد 16166 طالبا.

أما فيما يخص، طلبة المدارس العليا للتجارة، فقد جاء الصينيون في المركز الأول، متبوعين بالمغاربة ثم الطلبة الجزائريين.

الطلبة المغاربة، احتلوا أيضا صدارة الطلبة الأجانب في المدارس العليا للهندسة بفرنسا، إذ بلغ عددهم 4698، متبوعين بالطلبة الصينيين الذين بلغ عددهم 3845، ثم الطلبة التونسيين الذين وصل عددهم إلى 1451 طالبا.

وخلصت الوكالة الفرنسية للنهوض بالتعليم العالي إلى أن 45 في المائة من الطلبة الأجانب بفرنسا ينحدرون من أفريقيا و19 في المائة من الاتحاد الأوروبي، و16 في المائة من آسيا- أوقيانوسيا، و9 في المائة من أميركا، و4 في المائة من الشرق الأوسط.

وتحتل فرنسا الرتبة الرابعة ضمن بلدان استقبال الطلبة في العالم خلف الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *