الرئيسية 10 المشهد الأول 10 المستشفى الميداني المغربي بغزة جاهز لاستقبال المرضى والمصابين

المستشفى الميداني المغربي بغزة جاهز لاستقبال المرضى والمصابين

أكد العقيد أحمد بونعيم الطبيب الرئيسي للمستشفى الميداني الطبي والجراحي الذي تقيمه القوات المسلحة الملكية في قطاع غزة، أن هذه الوحدة الطبية والتمريضية جاهزة لاستقبال المرضى والمصابين وتمكينهم من الاستفادة من الخدمات الطبية والاستشفائية في مختلف التخصصات.

وأوضح العقيد بونعيم  قبيل إطلاق خدمات المستشفى، أن “هذه الوحدة الطبية جاهزة بكل أطقمها ومرافقها ومعداتها وتجهيزاتها لاستقبال المرضى في مختلف التخصصات وفي أحسن الظروف وإيلائهم العناية الطبية الصحية اللازمة”.

وأضاف أن الأطقم الطبية “ستحرص على تقديم خدمات طبية ذات جودة، لفائدة المصابين والمرضى وكذا الحالات المستعجلة، في جميع التخصصات المطلوبة والمتلائمة مع الاحتياجات ذات الصلة، من قبيل جراحة الشرايين والجهاز الهضمي والعظام وطب الأطفال وأمراض الأذن والأنف والحنجرة وطب العيون، وطب النساء والتوليد”.

وذكر العقيد بونعيم بأن المستشفى يتوفر على مختبر للتحليلات الطبية ومرافق للعلاجات الأولية، وقاعة للمستعجلات، علاوة على أحدث التجهيزات اللازمة لإجراء الفحوص الطبية والأشعة، بما سيمكن من التخفيف من معاناة الفلسطينيين وتجاوز الخصاص الذي يعرفه قطاع غزة في مجال الخدمات الطبية.

واشار إلى أنه تم توزيع وتثبيت التجهيزات الطبية بهذه الوحدة الاستشفائية، بشكل سلس حتى “نتيح للزوار من المرضى والمصابين، ولوجا أفضل لكافة المرافق الطبية”.

وأضاف “سنحرص على الاضطلاع بدورنا كاملا من أجل ايفاء متطلبات المرضى بكل ما يحتاجونه من تشخيص طبي وفحص دقيق وأدوية ضرورية”، مشددا على أن “رسالتنا هي إنجاح مهمتنا الانسانية على كافة المستويات، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية”.

وسجل الطبيب الرئيسي للمستشفى أن “التفاني في العمل ونكران الذات، وتقديم الخدمات الطبية لفائدة المرضى، بكل يسر ومرونة، هدف أسمى نوليه اهتماما كبيرا”.

يشار إلى أنه تم توزيع كافة الأطقم الطبية والصحية على مختلف مرافق المستشفى الكائن بمنطقة “الزهراء” بغزة للشروع، غدا الأربعاء، في تقديم الخدمات الطبية في أفضل الظروف.

وكانت قافلة المساعدات الانسانية المغربية قد وصلت ليلة الجمعة الماضية إلى قطاع غزة.

وتم نقل مجموع هذه المساعدات انطلاقا من مطار “قاعدة شرق القاهرة الجوية” بمصر عبر ممر رفح الحدودي البري.

وتشمل هذه العملية الانسانية، إقامة مستشفى ميداني وتقديم كمية من الأدوية الضرورية والأغطية والمواد الغذائية لفائدة ساكنة القطاع.

ويضم الطاقم الطبي والصحي بالمستشفى 124 عنصرا، منهم 13 طبيبا و21 ممرضا، من عدة تخصصات.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *