ثقافة وفن

“مزاينة الإبل” أهم ما ميز المشاركة الإماراتية في موسم طانطان

يواصل الجناح الإماراتي في النسخة الـ 14 من مهرجان موسم طانطان الثقافي في المملكة المغربية،والذي يستمر حتى 9 يوليو الجاري، تفاعله مع الجمهور من خلال جناح تشرف عليه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات الرسمية المعنية بصون التراث الثقافي كالاتحاد النسائي العام وشركة الفوعة للتمور واتحاد سباقات الهجن.

وضمن مشاركة جناح الإمارات العربية في المهرجان وبالتنسيق مع وزارة الفلاحة المغربية، تم تنظيم “مزاينة الإبل” للسنة الرابعة على التوالي، وذلك في موقع المهرجان بمنطقة مصب واد درعة في مدينة طانطان.

وحضر فعاليات المزاينة، خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، حيث تفقد أروقة المهرجان،وإلتقى بملاك الإبل المغاربة.

وفي هذا الصدد، قال محمد بن عاضد المهيري، مدير الفعاليات التراثية بموسم طانطان، إن مسابقة “مزاينة الإبل” تضمنت ثلاث أشواط، وهي شوط “المفاريد والحقايق”، وشوط “اللقايا والإيذاع”، وشوط “الثنايا والحول”، مشيراً إلى أن ملاك الإبل المغاربة أصبحت لديهم تجربة ووعي كبير مع توالي تنظيم مسابقة “المزاينة”، مضيفا أن “مزاينة الإبل” تعتبر بمثابة سفيرة للتراث الإماراتي ضمن موسم طانطان، كما أضحت فقرة سنوية مهمة وبارزة ضمن البرنامج العام للمشاركة الإماراتية على اعتبار مساهمتها في الحفاظ على التراث.

وأسفرت مزاينة الإبل في شوط المفاريد والحقايق عن فوز محمد بابا بالمركز الأول، وحصل على المركز الثاني والثالث على التوالي البشير الهامل وموسى مولود، أما في شوط اللقايا والإيذاع فتوج المشارك محمد كريطة بالمركز الأول، والمشارك منصور هلاب بالمركز الثاني، والمشارك حمزة هلاب بالمركز الثالث،فيما أسفرت نتائج شوط الثنايا والحول عن فوز محمد بابا بالمركز الأولى، بينما موسى مولود توج بالمكز الثاني والمشارك بلخير بوستة بالمركز الثالث.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *