الرئيسية 10 المشهد الأول 10 مخيمات تندوف…الكهرباء الذي تحول إلى نقمة على حياة المحتجزين

مخيمات تندوف…الكهرباء الذي تحول إلى نقمة على حياة المحتجزين

TINDOUF, WESTERN SAHARA: Western Saharian children are seen in the 27 February refugee camps of Tindouf, home for three decades to the Western Saharan refugees in the southwest Algerian desert, some 1,900 kilometers southwest of Algiers, 17 October 2005. The separatist Polisario Front in the Western Sahara said 16 October 2005 it had taken in 92 African immigrants, expelled from Morocco and left roaming in the desert in small groups, since last Wednesday. Efforts led by the United Nations and International parts increased over the past weeks, to resolve the Western Sahara issue. AFP PHOTO FAYEZ NURELDINE (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

قال أحد ساكنة مخيمات تندوف وهو يعبر عن امتعاضه من قساوة الحياة بالمخيمات « لقد طال بنا المقام ونحن نعيش في ظل سنوات اللاحياة و اللاموت أن أصبح التزود بالكهرباء نقمة علينا، ففي الوقت الذي  يعاني فيه السكان من المجاعة وفقر الدعم، حسب إحصائيات الهلال الأحمر التابع لجبهة البوليساريو، انضافت تكاليف فواتير الكهرباء لتزيد من معاناة ساكنة المخيمات ».

ويضيف المتحدث ذاته في تدوينة فايسبوكية أن عملية إنجاز الشبكة أشرفت عليها السلطات المختصة في الجزائر، كما استفاد منها منتهزو الفرص من القيادة المتنفذة داخل الجبهة الذين انخرطوا في ممارسات فاسدة لتزويد السكان بالكهرباء من خلال إعمال المحاباة والزبونية تارة، وتارة أخرى من خلال الحصول على إتاوات ورشاوى.

وقال المصدر ذاته وهو يصف معاناة الربط الكهربائي بمخيمات تندوف: لقد اختلط الحابل بالنابل فأصبح السكان يدفعون من جيوبهم ومع ذلك لم ينجز الا نصف ما كان مقررا من توصيلات للمنازل، و بقي عدد كبير من المنازل دون ربط، ثم تلتها عملية الربط العشوائي و هو ما أثر سلبا على المحولات التي لم يكن لديها الكثيرمن الطاقة لاستيعاب الضغط الكبير عليها.

وتابع ذات المتحدث أنه وأمام الفاتورة المرتفعة للكهرباء طالبت الشركة الجزائرية للكهرباء والغاز بتسديد ديونها التي تجاوزت الملايير، مؤكدة على ضرورة إيجاد صيغة للدفع، فقامت بالتواطؤ مع قياديين جبهة البوليساريو حيث أمرتهم بجمع الإتاوات من ساكنة المخيمات، لينطلق بذلك مسلسل  الفساد المتمثل في  فرض الغرامات الجزافية على الساكنة دون حسابات دقيقة.

وختم المتحدث تدوينته: هذا جيل جديد من أنواع الفساد داخل جبهة البوليساريو يضاف إلى أجيال سابقة سارت بذكرها الركبان.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *