الرئيسية 10 المشهد الأول 10 “النهار” .. أعرق صحيفة لبنانية تُوشّحُ بالأبيض

“النهار” .. أعرق صحيفة لبنانية تُوشّحُ بالأبيض

لم يكُن صباح صحيفة “النهار” كعادته، حيثُ فاجأت قرّاءها بخروج الصحيفة بدون محتوى ووزّعت الصحيفة على الباعة بصفحات بيضاء، كما أنّها لم تكتفِ بتلك الخطوة، بل قامت إدارة الصحيفة بتبييض الصفحة الخاصّة بـِ موقع الجريدة على الإنترنت، وحساباتها على كافّة مواقع التّواصل الإجتماعيّ.

وخلال ساعات الصباح الأولى، ضجّت مواقع التّواصل الإجتماعيّ، بصورٍ من نسخة اليوم من الصحيفة، حيثُ رجّح الروّاد وبعض أهل الصحافة، أن يكون السبب الرئيسيّ وراء الإقدام على تلك الخطوة هو الأزمة الماليّة التي تُعاني منها الصحيفة، كما هو حال أغلب الصحف والشاشات في لبنان.

أغلب التعليقات حمّلت السلطة الأزمات التي تطال الصحف والوسائل الإعلاميّة اللّبنانيّة، والتي عصفت بعدد كبير من الصحف خلال الفترات السابقة.

وبينما كان اللبنانيون يطرحون تساؤلات عن سبب توقف “ديك النهار عن الصياح” هذا الصباح، أطلّت رئيسة مجلس إدارة الصحيفة، نايلة تويني، لتقطع الشك باليقين حول مصير الجريدة العريقة التي بدأت مسيرتها قبل أكثر من 8 عقود.

وفي مؤتمر صحفيّ، كشفت تويني أنّ النهار إختارت إطلاق صرخة مدوّيّة بوجه الفساد المستشريّ، عبر رسالة تحمل أيضًا تحذيرًا بشأن تدهور الأوضاع وتفاقم الأزمات التي تتخبّط فيها البلاد.

وقالت تويني:” بياض صفحات النهار هذا الصباح هي لحظة تعبير مختلفة عن شعورنا الأخلاقي العميق كمؤسسة وطنية تجاه الوضع الكارثي غير المحمول الذي نعيشه في لبنان على كل المستويات، من تقاسم للحصص وانتظار تشكيل حكومة جديدة والمشاكل الاقتصادية..”، مُتأمّلة في أن “يكون إصدار اليوم نقطة تحول وناقوس خطر تجاه الأزمات”، داعية المسؤولين إلى تشكيل حكومة بأسرع وقت”، قبل أن تؤكّد أنّ المعلومات حول توقف النهار عن الصدور غير صحيحة فـَ”نحن مستمرّون ورقيًّا وإلكترونيًّا رغم ما يمرّ به البلد من أزمات”.

وأصرّت تويني على أن الهدف من العدد الأبيض هو رسالة إحتجاج، وإصرار على أنّ الصحيفة “مستمرّة وستبقى تكتب وتعبّر وتنقل وجع الناس وهمومها وقضاياها”، مطلقًة شعار “يوم أبيض بوجه العتمة”.

وفي تصريحاتٍ نشرتها وسائل محلّيّة، قال وزير الإعلام ملحم رياشي، إنّ الأزمات الماليّة تتفاقم وتزيد من التحدّيات أمام الصحف الورقيّة، لاسيما أنّ توقف “دار الصياد” عن إصدار مطبوعاتها ليس الأوّل، ولا شيء في الأفق يُشير بأنّه الأخير المنضمّ إلى سلسلة المطبوعات التي توقّفت قسرًا عن ملاقاة قرّائها في بيروت والعالم العربي.

 

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test