الرئيسية 10 المشهد الأول 10 بعد توالي حوادث السير… هذه هي الإجراءات الجديدة لزيارة أكادير أوفلا

بعد توالي حوادث السير… هذه هي الإجراءات الجديدة لزيارة أكادير أوفلا

بعد تداعيات قرار إغلاق أكادير أوفلا أمام مرور السيارات من طرف السلطات العمومية بأكادير، قال صالح المالوكي رئيس المجلس الجماعي لأكادير في تدوينة له على صفحته في الفايسبوك أن “إلصاق إغلاق أكادير اوفلا بالمجلس، بهتان و كذب” مضيفا أن  فبعد الحوادث المتكررة و المؤسفة لايمكن للمسؤولين أن يبقوا متفرجين”.

وأضاف المالوكي في تدوينته أنه “وبعد  اجتماعات متكررة برئاسة السيد الوالي مشكورا و بمشاركة الشرطة والجماعة وغيرهما فكر في تجريب امور جديدة للحد من هذا النزيف وعندما تكتمل الصورة وينضج المقترح سيراه المواطنون وأؤكد أن الأمر سيكون تجريبيا لبعض الوقت، وبطبيعة الحال لا يمكن للجماعة إلا أن تكون مسؤولة مع كل المسؤولين للصالح العام”.

وذكرت مصادر مطلعة، أن السلطات المحلية أقرت في اجتماع حول توالي حوادث السير باكادير أوفلا أن تغلق الطريق المؤدي أمام السيارات الخاصة والطاكسيات بالاضافة إلى الدراجات النارية، فيما تم تخصيص حافلات للنقل الحضري لنقل زوار اكادير أوفلا، وحددت محطة الحافلات في الساحة المحادية  الطريق للطريق الوطنية رقم 1، حيث تبدأ الحافلات في العمل ابتداء من الساعة الثامنة والنصف صباحا على اساس مرور حافلة كل 15 دقيقة، فيما تم تخصيص ساحة الامل كمنطلق للحافلات يومي السبت والاحد.

وتأتي هذه الخطوة، بعد أن عرفت الطريق المؤدية إلى أكادير أوفلا حادثي سير خطيرتين أسفرتا على وفاة 4 اشخاص، وتعد المنعرجات الخطيرة التي تعرفها هذه الطريق السبب الرئيس وراء هذه الحوادث حسب مصدر مطلع.

وكانت فعاليات مدنية بأكادير قد دعت المسؤولين إلى وضع حواجز طرقية بجنبات الطريق خاصة في بعض المنعرجات الخطيرة، وهذه الحواجز توقي من تدحرجت السيارات اثناء حوادث السير إلى الأسفل في اتجاه الميناء، وتقلل من عدد الضحايا.

وتعرف منطقة حصن أكادير أوفلا تدفقا للزوار من المغاربة والأجانب يوميا مما يحتم على السلطات المعنية الإهتمام بالطريق المؤدية إليها من خلال توسيعها ووضع حواجز على جنباتها بالإضافة إلى وضع علامات التشوير على مداراته. وبالرجوع إلى احصائيات رسمية، ففي هذه السنة شهدت الطريق المؤدية إلى أكادير أوفلا وفاة أزيد 7 اشخاص جراء حوادث مميتة، وإصابات عدد اخر إصابات خطيرة.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test