الرئيسية 10 المشهد الأول 10 بنشماش: إبراهيم الجماني صفعني بقوة .. وكنتُ أريد ستر الفضيحة

بنشماش: إبراهيم الجماني صفعني بقوة .. وكنتُ أريد ستر الفضيحة

أكد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بنشماش، أنه تلقى لكمة وصفها بالقوية من طرف البرلماني الصحراوي “إبراهيم الجماني”، واعترف في تصريح صحفي بأنه تلقى صفعة قوية من طرف ذات البرلماني بينما كان يود مد يده لمصافحته.

وفيما أنكر بنشماش وعد ‘الجماني’ برئاسة احدى اللجان البرلمانية، فان زعيم البام عاد ليجدد الدعوة لذات البرلماني للعودة لصفعه على خده الأيمن، بعدما صفعه بقوة على خده الأيسر.

وأوضح بنشماش، أنه آثر السكوت طيلة الساعات والأيام التي تلت الاعتداء عليه “لقناعتي أن الشخص حينما يكون في موقع المسؤولية يكون مطالبا أحيانا بأن يلتزم الصمت حتى لو تعرض للإهانة أو الاستهداف”.

وأردف بن شماش قائلا: ”لكنني في حالة الاعتداء الذي تعرضت له سكتت لسبب آخر هو حرصي على ستر هذه الفضيحة وعدم الحاق أذى إضافي بالحزب بالنظر إلى أبعادها الإنسانية والسياسية الخطيرة، ولأن الاعتداء على أمين عام حزب مؤشر على انهيار مروع وعن اختلال عميق في علاقة السياسة بالأخلاق “.

وقال بن شماش إن “ما حدث أمر أحزنني كثيرا وآلمني أشد ما يكون الألم”، وأقر أنه فوجىْ باقتحام إبراهيم الجماني للقاعة التي كانت تحتضن اجتماعه بالنواب الستة المعينين في هياكل مجلس النواب، ووجه إليه لكمة قوية في الوقت الذي ” نهضت فيه من مقعدي مادا له يدي ووجهي لمصافحته”.

وقال الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة إن عددا من برلمانيي الحزب اقترحوا عليه مسطرة الصلح، وهو ما شكرهم عليه، لكن أجابهم أنه لم يخاصم الجماني ولن يخاصمه، لا هو ولا غيره، فيما اقترح برلمانيون ومسؤولون آخرون تفعيل العقوبات التأديبية بالنظر إلى خطورة ما أقدم عليه النائب البرلماني في إطار تفعيل أدوار ووظائف مؤسسات الحزب.

وقال بن شماش في هذا الإطار: ”هذا اختصاص يعود لمؤسسات الحزب وحين ستقرر ذلك من دون توجيه أو تدخل من جانبي عندها سأدلي برأيي، لكنني الآن أحرص على ان أبلغ رسالة لأخينا إبراهيم الجماني وأقول له ما سبق لي أن قلته في جلسة الاستماع التي نظمتها هيأة الإنصاف والمصالحة بالحسيمة، حينما حكيت عن معاناتي ومعاناة عائلتي ورفاقي من جراء الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان “لست ناقما ولا حاقدا ولا طالب ثأر” وأضيف الى ذلك “إذا كان السيد النائب المحترم الذي وجه الي لكمة قوية على خدي الأيسر لم يشف غليله بعد، فأنا مستعد أن اعطيه خدي الأيمن”.

في السياق نفسه، ثمن حكيم بن شماش مبادرة ”نداء المسؤولية” التي أطلقها خمسة مؤسسين لحزب الأصالة والمعاصرة، من بينهم ثلاثة أمناء عامين سابقين، هم حسن بنعدي، ومحمد الشيخ بيد الله، ومصطفى الباكوري، بالإضافة إلى مؤسسين ممثلين في علي بلحاج ومحمد بنحمو، اللذين ساهما في تأسيس الحركة من أجل الديمقراطية، وذلك في أفق تعزيز تماسك الحزب وتأهيله ليضطلع بأدواره كاملة في المستقبل”.

وقال بن شماش” إن هذه المبادرة محمودة ولا يسعني إلا أن أرحب بها على اعتبار أنها مسكونة بهواجس المساهمة في البناء”.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Website Security Test