الرئيسية 10 المشهد الأول 10 بعد الحوادث التي تنتج عنها..حملة لمراقبة جودة “الشارجورات” في الاسواق

بعد الحوادث التي تنتج عنها..حملة لمراقبة جودة “الشارجورات” في الاسواق

شواحن

تواصل وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد مباشرتها مراقبة شواحن وبطاريات الهواتف المحمولة المعروضة في الاسواق المحلية ومدى تطابقها لمعايير الجودة، وذلك بتعاون مع مصالح وزارة الداخلية.

وقد بدأت الوزارة المراقبة منذ ال11 شتنبر الجاري، إذ أوضحت في بلاغ لها، أن عينات من نقط البيع تؤخذ، لهاته الغاية، للتحقق من سلامتها بالمختبرات المعتمدة.

وجاءت الحملة بعد الحوادث التي تسببها البطاريات والشواحن والتي تخلف ضحايا عدة، وستكون المراقبة بمثابة حماية للمستهلك من هذه الحوادث، بالاضافة إلى تحسيس موزعي هذه المنتوجات، بمن فيهم الباعة بالتقسيط، بالتزاماتهم القانونية والتنظيمية وتحسين الممارسات التجارية الخاصة بالمنتوجات المستهدفة وإرساء أسس منافسة نزيهة بين الفاعلين الاقتصاديين.

عمليات المراقبة تهم أيضا  الشواحن المستوردة، وذلك على مستوى المعابر الحدودية للمملكة، مشيرة إلى أن عمليات المراقبة هاته أسفرت عن استبعاد عدة شحنات، حيث تم، خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية، استبعاد أزيد من 300 ألف وحدة لا تحترم معايير المطابقة، منها شحنة استبعدت عند المركز الحدودي للڭرڭرات، تشتمل على 159 ألف شاحن يفتقر إلى معايير المطابقة.

وجاءت الحملة في إطار تفعيل المخطط الوطني للمراقبة الذي انطلق مطلع السنة الجارية، والذي يخص سبعة قطاعات وهي الأجهزة المنزلية، والأجهزة المشتغلة بالغاز، وقطع غيار السيارات، والمنتوجات الكهربائية، ولعب الأطفال، ومنتوجات النسيج والألبسة، واللوازم المدرسية.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *