تربويات

المغرب وإسبانيا يتفقان على إدماج الإسبانية في التعليم

أجرى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى،امس الاثنين بمدريد، مباحثات مع وزيرة التربية والتكوين المهني الإسبانية، بيلار أليغريا، تمحورت حول سبل تعزيز التعاون في المجال التربوي.

وشكل هذا اللقاء، الذي حضره كاتب الدولة الإسباني في التعليم، خوسي مانويل بار، وسفيرة المغرب بمدريد، كريمة بنيعيش، ومسؤولون بالوزارتين، مناسبة لتسليط الضوء على العمل والمجهودات المبذولة في مجال التعاون التربوي ضمن مجموعة العمل الثنائية حول التعليم والتكوين المهني والتعليم العالي.

ومكن الاجتماع من تثمين العمل والمجهودات المبذولة في مجال التعاون التربوي ضمن مجموعة العمل الثنائية حول التعليم والتكوين المهني والتعليم العالي، وفق بلاغ من الوزارة المغربية.

وخلص هذا الاجتماع إلى صياغة مشتركة لمذكرة تفاهم تروم إحداث مسالك مزدوجة اللغة، باعتماد اللغة الإسبانية في الشعب العلمية، سيتم التوقيع عليها في أقرب وقت ممكن، بعد الانتهاء من الإجراءات القانونية.

كما ناقش الوزيران سبل تطوير اللغة الإسبانية كلغة أجنبية في المدارس المغربية، وذلك بشكل أساسي من خلال تعزيز تكوين أساتذة اللغة الإسبانية كلغة أجنبية في المغرب، وكذلك الاستمرار في تعزيز تدريس اللغة العربية في إسبانيا كجزء من برنامج لتعليم اللغة العربية والثقافة المغربية في المدارس الإسبانية.

كما تم إحراز تقدم في مشاريع التعاون التربوي الأخرى، خاصة في مجال التعليم الرقمي، وتكوين المدرسين والتعليم ثنائي اللغة، بالإضافة إلى مواضيع أخرى. وسيتواصل تعزيز هذه المشاريع ضمن مجموعة العمل المعنية بالتعليم والتكوين المهني والتعليم العالي لفائدة الوسط التربوي بكلا البلدين

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *