تربية وتعليم

مطالب بملاءمة التكوين الجامعي مع سوق الشغل

دعت فاطمة الحساني، المستشارة البرلمانية عن فريق التجمع الوطني إلى ضرورة ملاءمة التكوين الجامعي مع سوق الشغل.

وقالت المستشارة البرلمانية في تعقيبها على جواب وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار بحر الأسبوع الجاري، على سؤالها حول الموضوع، إن الجميع يتفق على أن مستقبل الدول رهين بالقدرة على تحقيق المعرفة والتعليم الجيد للأجيال الصاعدة بما يحفز لديها ملكة الإبداع والابتكار وبالتالي توفير يد عاملة مؤهلة تقنيا لتستجيب لحاجيات سوق الشغل.

وأضافت الحساني : “ظلت الجامعة المغربية نبراسا للشباب ومنتجا للأطر الذي تزود سوق الشغل بالكفاءات والمهارات اللازمة، لكن ما نعيشه اليوم هو ارتفاع كبير في بطالة الشباب حاملي الشهادات بحسب معطيات المندوبية السامية حيث ارتفع معدل لدى حاملي الشهادات بـ 1,1 نقطة منتقلا من 18,6 في المائة إلى 19.7 في المائة”.

وتساءلت المتحدثة عن “الجدوى من تفريخ أفواج خريجين لا يستجيبون لحاجيات المحيط الاقتصادي والاجتماعي ونعتقد أنه مهما أطالنا الحديث حول هذا الإشكال الشائك لا يمكن تجاوزه إلا بمقاربة مجالية تراعي خصوصيات محيط الجامعات وإقرار الوحدات الجامعية بمختلف الأقاليم بالشكل الذي يتيح تيسير ربط الجسور بين تكوينات والحاجيات الملحة للمقاولات وسوق الشغل..”

في سياق آخر، ذكرت الحساني “بالتراجع غير المبرر وغير الموضوعي عن العديد من الوحدات الجامعية بالعديد من الأقاليم وزان وتنغير والحسيمة وتاونات وغيرها بدون أية بدائل لحد الآن في ظل ارتفاع منسوب الهدر الجامعي الذي بلغ مستويات قياسية”.

وأشارت الحساني إلى أن 47 في المائة من الطلبة يغادرون دون الحصول على الشواهد التي يعود جزء منها للعامل المادي والثقافي خاصة بالنسبة الفتاة، التي تتصدر صفوف الأقسام والمدارس والجامعات بأعلى نسب النجاح والتفوق.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *