متابعات

قبيلة دوبلال بتيسينت تخرج عن صمتها بشأن منشورات فايسبوكية تتهمها بخدمة جهات معادية للوحدة الترابية

خرجت قبيلة دوبلال بتيسينت بإقليم طاطا عن صمتها للتوضيح على إثر المنشور المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي باسمها، والذي يتهم فيه تنسيقية الأطر للاستشارة القانونية والتتبع والمواكبة والمنتمية لقبائل آيتوسى بالسعي للنيل من الوحدة الترابية وتنفيذ أجندة خارجية خدمة للمخابرات الجزائرية والبوليساريو.

وأوردت القبيلة في بيان لها، توصل موقع “مشاهد” بنسخة منه، أنه وبعد اجراء اتصالات مكثفة بين أعيان قبيلة دوبلال بتيسينت وباقي المدن المغربية اتضح، بما لا يترك مجالا للشك والريبة، أن هناك جهات مفضوحة عملت على ارتكاب هذا “الفعل الجبان والمتمثل في انتحال صفة القبيلة بمنطقة بتيسينت ، هدفه التشويش على مبادئ القبيلة المبدئية والتاريخية تجاه ابناء عمومتها من القبائل الصحراوية والتي تربطها معها علاقات متجذرة وعلاقات تعاون واحترام وتضامن في مختلف المجالات”، يضيف البيان.

وعبرت قبيلة دوبلال بتيسينت، وهي تقف على ما أسمته هذه الجريمة الخبيثة، عن تنديدها وبأشد العبارات لهذه الأساليب البائدة والمفضوحة في تزوير ارادات ومواقف القبيلة تجاه القبائل الصحراوية التي نتقاسم معها نفس الهموم والمصالح.

وأعرب عبر ذات المصدر، عن التضامن المطلق واللامشروط مع تنسيقية الأطر للاستشارة القانونية والتتبع والمواكبة والتي وجهت دعوة رسمية للقبيلة للمشاركة في المؤتمر الأول للقبائل الصحراوية يوم الأحد 19 ماي بمدينة أسا، كما ثمنت الأرضية التي يقوم عليها المؤتمر والمتشبثة بالوحدة الترابية والمقدسات الوطنية بعيدا عن منطق التخوين وتنفيذ الأجندات الخارجية.

وعبرت قبيلة دوبلال بتيسينت عن عزمها المشاركة بوفد في المؤتمر لتبادل الأفكار والسير قدما لما فيه مصلحة البلاد والعباد، مذكرة باحتفاظها بكل الوسائل للرد على مثل هذه الخرجات التي تهدف النيل من القبيلة ومصداقيتها وسط القبائل الصحراوية التي تكن لها كل الإحترام والتقدير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *