وطنيات

المغرب وفرنسا .. مرحلة جديدة ودفىء ديبلوماسي متصاعد

نظرا للأهمية الإعلامية التي تحظى بها الزيارة المرتقبة للوزير الفرنسي غابرييل أطال، إلى المغرب، يبدو أن العلاقات بين المغرب وفرنسا تدخل مرحلة جديدة ينعشها الكثير من الدفء الدبلوماسي.

هذه الزيارة، المقرر إجراؤها في الفترة ما بين 3 إلى 5 يوليوز المقبل، كما أعلنت عن ذلك وسائل إعلام فرنسية، تعتبر بمثابة مقدمة لزيارة محتملة للرئيس إيمانويل ماكرون، وهو حدث يمكن أن يعزز العلاقات بين البلدين، خاصة وأن العلاقات الثنائية عاشت توترات ملحوظة في السنوات الأخيرة.

وسيلتقي غابرييل أطال بعدد من كبار المسؤولين المغاربة، من بينهم رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش.

وستكون هذه الاجتماعات فرصة لمناقشة مختلف القضايا ذات الأهمية الاستراتيجية، بدءا من التعاون الاقتصادي إلى الأمن الإقليمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *