تربية وتعليم

داخليات المؤسسات التعليمية لطاطا تتوج “ريادة 02” بحفل إقليمي للتميز

تتويجا للبرنامج الإقليمي ريادة في نسخته الثانية، وبجماعة تيسينت التابعة لإقليم طاطا، نظم مساء يوم السبت 01 يونيو الجاري، حفلا للتميز الإقليمي الخاص بالأقسام الداخلية للمؤسسات التعليمية بالإقليم.

استهل اللقاء بتقديم التقرير السنوي لبرنامج ريادة 02 برسم الموسم الدراسي 2023-2024، من خلال عرض مجموع الأنشطة التربوية والاشعاعية المنجزة بكافة الأقسام الداخلية وفق المداخل المرتبطة بالبرنامج كالدعم التربوي الليلي لفائدة التلميذات والتلاميذ، التوجيه المدرسي والمهني، تنشيط الحياة المدرسية ودعم التفتح، وتعزيز الخيار التواصلي والشراكات.

حفل التميز الإقليمي لداخليات طاطا، تخللته تقديم تلاميذ المؤسسات التعليمية المشاركة للوحات فنية من التراث المحلي، وفقرات تنشيطية هادفة أمتعت الجمهور الحاضر، إلى جانب عرض فيلم تربوي “أحلام ستزهر قريبا”، لمخرجه الأستاذ كمال اوسعيد، الذي يحكي قصة نجاح تلميذة من العالم القروي في استكمال الدراسة، وتحقيق حلمها المهني، بعد أن كانت ضحية الانقطاع الدراسي بسبب خصوصيات المنطقة.

فقرة التتويجات تمت وفق محاور ثلاث؛ في محور التلميذ الداخلي، توج تلميذين داخليين حاصلين على أعلى معدل بالسلكين الاعدادي والثانوي خلال النتائج الدراسية للأسدوس الأول، يتابعان دراستهما بثانوية الامام الغزالي بجماعة الوكوم وثانوية إسافن التأهيلية.

وفي محور الإطار التربوي والاداري، اعتمد معيار عدد ساعات الدعم الليلي والأنشطة الثقافية والفنية والرياضية المنجزة، وطبيعة البرامج المقدمة في مجالي التوجيه المدرسي والوساطة التربوية والدعم الاجتماعي لتتويج المتوجين من الأساتذة ومختلف الأطر المساهمة في إنجاح برنامج ريادة في موسمه الثاني.

أما بخصوص محور الداخليات، فكان التتويج من نصيب أقسام داخلية انفتحت على محيطها الخارجي بشكل مباشر عبر شراكات حقيقية انعكست ايجابا على المتعلمين، كما هو الشأن بالنسبة لداخليتي ثانوية الجولان وثانوية المنصور الذهبي التأهيليتين”.

وحسب الأستاذ حفيظ الإدريسي، رئيس مصلحة الشؤون التربوية والتخطيط والخريطة المدرسية، المنسق الإقليمي للبرنامج، فقد شكل الحفل الذي نظم على هامش فعاليات مهرجان إزوران تيسينت، مناسبة للتنويه بالمجهودات النوعية المبذولة من طرف الأطر التربوية والإدارية، وشركاء منظومة التربية والتكوين في إطار الدينامية التربوية التي تعرفها كافة المؤسسات التعليمية بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لطاطا، والتي عززت من إشعاعها الجهوي والوطني.

الإدريسي أكد على أن البرنامج الذي يستمد مشروعيته من البرامج التحويلية لإطار التنزيل الإجرائي لخارطة الطريق لإصلاح المنظومة الوطنية للتربية والتكوين، وبرامج عمل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، والمديرية الإقليمية لطاطا، و لاسيما وثائق التعاقدات التربوية ولقاءات القرب التربوي، حقق الغايات المرجوة منه، وخاصة الرفع من نسب نجاح التلاميذ الداخليين، وتحويل الداخليات إلى فضاءات مبدعة، منفتحة ومتفتحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *