طب وصحة

دراسة حديثة: تلوث الهواء السبب الثاني لوفيات الأطفال دون سن الخامسة

كشفت دراسة حديثة، لمعهد التأثيرات الصحية (HEI) في بوسطن، أمس الأربعاء، أن تلوث الهواء يشكل السبب الثاني للوفاة بين الأطفال دون سن الخامسة، بعد سوء التغذية.

وحسب الدراسة، فإن ما يناهز 2000 طفل دون سن الخامسة يموتون كل يوم نتيجة لتلوث الهواء وسوء الصرف الصحي ونقص المياه النظيفة، باعتبار هذه العوامل هي الأخطر على صحة الأطفال الصغار في العالم.

وأكدت صحيفة «الجارديان» البريطانية أن أزيد من 8 ملايين حالة وفاة، سجلت بين الأطفال والبالغين عام 2021، بفعل تلوث الهواء، بحيث يظل التلوث الخارجي والداخلي عاملا مؤثرا بشكل متزايد على الصحة البشرية.

ويشكل التعرض للهواء الملوث ثاني أكبر عامل قاتل، يتفوق على التعاطي للتبغ، ويأتي في المرتبة الثانية كمسبب للوفاة بعد ارتفاع ضغط الدم، وفي المرتبة الثانية كعامل خطر لوفيات الأطفال دون سن الخامسة، بعد سوء التغذية.

ووفقا لمعطيات المعهد، بتعاون مع اليونيسف، فإن الأطفال في البلدان الفقيرة يعانون من أسوأ الآثار، إذ أن معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة بسبب تلوث الهواء، في معظم أنحاء إفريقيا، أعلى من البلدان ذات الدخل المرتفع بخمسة أضعاف.

وخلص التقرير إلى أن تلوث الهواء أدى إلى وفاة أزيد من 700 ألف طفل دون سن الخامسة، تسبب في أغلبها عاملُ الطهو داخل المنازل باستعمال أنواع خطيرة من الوقود، ومعظم هذه البلدان في إفريقيا وآسيا.

وأضاف التقرير أن كل شخص في العالم يتعرض يوميا لكميات غير صحية من الهواء، ما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة وأمراض القلب والإصابة بالسكتة الدماغية ومرض السكري ومشاكل صحية أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *