ثقافة وفن

أكادير..جمهور “تيميتار” يعانق موسيقات العالم

بنفس حماس سهراتها الافتتاحية، تواصلت مساء أمس الجمعة بأكادير، فعاليات الدورة الـ 19 لمهرجان “تيميتار، علامات وثقافات”، ببرمجة غنية ومتنوعة تلاقحت فيها الموسيقى الأمازيغية بموسيقى العالم.

وتعكس برمجة هذه الدورة تنوعا موسيقيا يحتفي بموسيقى العالم، عبر توليفة فنية تمزج بين فن الراي، الجاز، البوب، الفيزيون، الموسيقى الإلكترونية والأفريقية.

وكان جمهور ساحة الأمل، على موعد مع الفنان المغربي عبد الحفيظ الدوزي، الذي يتمتع بقاعدة جماهيرية كبيرة لدى الجماهير السوسية، التي تفاعلت مع إيقاعات وكلمات أشهر أغانيه القديمة والجديدة في لوحة فنية متناغمة.

وإلى جانب الموسيقى المغربية العصرية، أشعلت فرقة “أمازون دافريك” النسائية، منصة الأمل، بايقاعات إفريقية متنوعة تترجم غنى وعمق موسيقى القارة السمراء، وتحاكي فيها كل من كانديا كوياتي، وماماني كيتا، ونوكيا كوني، وأنجيليك كيدجو، ونيكا، ومريم كوني، ومونيسا تاندينا، وباميلا بادجوغو، قيم السلام والحب والحرية والمساواة.

وكان للموسيقى الأمازيغية، حصتها من هذا السمر الليلي، حيث ألهب كل من “أحواش طاطا” وحميد إنرزاف، جمهور وزوار مدينة الإنبعاث، بأعذب النغمات الأمازيغية، والتي مزجت بين العصري والتراثي في قالب يحافظ على ملامح الهوية الثقافية المغربية الامازيغية.

وبالموازاة مع حفلات منصة ساحة الأمل الرئيسية، استقبل مسرح الهواء الطلق، وساحة “بيجوان”، وصلات موسيقية متنوعة، تعكس أسلوبا فنيا يستهدف جمهورا نوعيا لملامسة كل الأذواق، ويتعلق الأمر بكل من فن “الروايس”، الفنانون كيل أسوف، عماد عليبي، جاستن أدمز، جمال الدين تاكوما، إضافة إلى مهدي قاموم وسعيد أوزوس، حصبة كروف، علي عمران، ميتيور إيرلاين.

وعلى أعتاب احتفالية مرور عقدين على ميلاده، سيكون لمهرجان “تيميتار” موعد غدا الأحد في سهرته الختامية، مع عدد كبير من المجموعات الموسيقية والفنانين المغاربة والأجانب الذين يمثلون أنماطا وأذواقا موسيقية متنوعة ، كما يمثلون أجيالا فنية مختلفة يجد عشاق الموسيقى ضالتهم فيها مهما تعددت أذواقهم الفنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *