متابعات

الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب يستنكر اللجوء للقوة ضد الأطر الصحية ويدعو لإطلاق سراح المعتقلين

أكدت الكتابة الوطنية للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عبر بلاغ لها توصل “مشاهد” بنسخة منه, أنها تابعت بقلق كبير ما تعرضت له الأطر الصحية من منع للمسيرة الوطنية التي دعا إليها التنسيق الوطني النقابي بقطاع الصحة أمس الأربعاء 10 يوليوز 2024 بالرباط, عبر الاعتداء عليهم بخراطيم المياه على الأطر الصحية واعتقال العديد منهم على خلفية مشاركتهم في هذه المسيرة الوطنية.

وأعلنت الكتابة الوطنية للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، عن رفضها واستنكارها المطلق اللجوء إلى القوة لفض الأشكال النضالية والاحتجاجية، داعية عبر ذات المصدر الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها كاملة في ضمان الحق في الاحتجاج والتظاهر، وممارسة الحريات النقابية وفق ما تنص عليه كافة التشريعات الوطنية والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

وأكد ذات المصدر على رفضه للجوء الحكومة إلى المقاربة الأمنية، بدل تدبير مطالب الشغيلة المغربية، وفي مقدمتها الأطر الصحية، في إطار حوار اجتماعي منتج وتفاوض مؤسساتي بناء, موجهة نداءها للحكومة إلى التعجيل بإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية الاحتجاج والتظاهر السلمي الذي نظم بالرباط، وإلى العمل على الاستجابة للمطالب المشروعة للأطر الصحية، وتغليب فضيلة الحوار الجاد والمسؤول.

وأعربت الكتابة الوطنية للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب عن رفضها المطلق للتعنيف الذي مارسه بعض رجال الأمن على الأطر الصحية من خلال الضرب المبرح الذي همّ بعض مهنيي الصحة، مما أدى إلى نقل مناضلة على عجل إلى المستعجلات, مناشدة كافة القوى الوطنية والديمقراطية والحقوقية إلى العمل على تعزيز منظومة الحريات والحقوق النقابية ورفض جميع أشكال المقاربات التي لا تتلاءم مع المقتضيات الدستورية بالمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *