الرئيسية 10 المشهد الأول 10 سابقة..مسؤولون بأكادير يطلقون النار على المختبر العمومي “LPEE”

سابقة..مسؤولون بأكادير يطلقون النار على المختبر العمومي “LPEE”

في إطار ندوة حول موضوع:”الفنادق في العراء”، دعا إليها صاحب مخيمين سياحيين بشمال أكادير اليوم السبت بأكادير، هاجم منتخبون ومسؤولون رسميون قرار توقيف مشروع “أكادير لاند” وهو المشروع الذي من ورائه نفس المستثمر، وقد نتج قرار التوقيف  عن تقرير تقني للمختبر العمومي للدراسات والتجارب المعروف اختصارا ب”LPEE”، حيث حذر الرأي الجيوفزيائي للمختبر من البناء في منطقة مهددة بالزلازل بتالبرجت القديمة أسفل قصبة أكادير أوفلا، وخلال الندوة، صب المسؤولون جام غضبهم على القرار الجيولوجي والعلمي للمختبر المشهود له بالكفاءة الوطنية والدولية، كما انتقد المتدخلون، في هذه الندوة التي نظمت تحت يافطة تشجيع الاستمار في مجال المخيمات السياجية “ campings”، الاتجاه الرامي لإيقاف المشروع المذكور.

وفي تعليق له على حدث هذه الندوة، الذي تبقى دوافعها غير واضحة،قال أحد المستثمرين في القطاع السياحي إن إنشاء مخيمات سياحية للعربات والخيام بوسط المدينة يشكل ضربة للمنتوج السياحي المحلي، إذ أن التوجه العام في مجال هذا النوع من الاستثمارات يقتضي أن ينجز بالمجالات القروية البعيدة عن المدن، وأضاف أن تفويت فضاء ب39 هكتارا لمشروع “أكادير لاند” سيتم تحويل الجزء الأكبر منه أي 22 هكتارا لمخيم سياحي فقط، على غرار ما أنجزه المستثمر المذكور بأغروض وإيموران بشمال أكادير، يعتبر منافسة غير منصفة للوحدات الفندقية بعاصمة سوس.

من جهة أخرى، قال أحد المهندسين في مجال البناءات إن تبخيس عمل وتقارير المختبر العمومي “LPEE” يعتبرسابقة على الصعيد الوطني، مضيفا أن المختبر المذكور يضم كفاءات وتجهيزات متطورة جدا، كما أنه يستعمل تقنيات لا تستعمل لحد الساعة في بعض البلدان الأوروبية، معتبرا أن أي مختبر خاص بالمغرب لايمكنه التشكيك في صدقية وعلمية تقارير ال”LPEE”.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *