الرئيسية 10 المشهد الأول 10 التحقيقات: هذا ما كانت الخلية “الداعشية” بالجديدة تنوي القيام به

التحقيقات: هذا ما كانت الخلية “الداعشية” بالجديدة تنوي القيام به

قال بلاغ لوزارة الداخلية إن الأبحاث المتواصلة من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني،مكنت بخصوص الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها مؤخرا بعدد من المدن بالمملكة، من اعتقال 03 أفراد آخرين بتاريخ 06/02/2017، بمرتيل وبالجماعة القروية “بولعوان” (إقليم الجديدة)، بعدما تأكد ضلوعهم في المخططات الإرهابية لهذه الخلية والتي كانت تستهدف عدة مواقع حساسة وفنادق مصنفة ومراكز تجارية بالمملكة إضافة لاغتيال شخصيات سياسية وعامة وعناصر من مختلف الأجهزة الأمنية، وذلك باستعمال متفجرات وأسلحة نارية.

وأضاف البلاغ، الذي توصلت “مشاهد” بنسخة منه، أن الخبرة العلمية المنجزة من طرف المصالح المختصة على المواد المشبوهة التي تم حجزها بمخبأ سري بمدينة الجديدة على خلفية تفكيك هذه الخلية الإرهابية، أثبتت أنها عبارة عن مستحضرات كيميائية تدخل في تحضير وصناعة المتفجرات فيما تستخدم باقي المواد المحجوزة في صناعة أنظمة تفجير العبوات والأحزمة الناسفة.

تجدر الإشارة أن أفراد هذه الخلية الإرهابية كانوا بصدد استقبال خبير في المتفجرات من فرع “داعش” بليبيا، والذي كان سيتكلف بتلقين عناصر هذه الخلية تقنيات التفخيخ والتفجير عن بعد وكذا مختلف الأساليب الوحشية التي ابتكرها هذا التنظيم الإرهابي في تصفية ضحاياه والتمثيل بهم.

كما خططوا كذلك لتشكيل قاعدة خلفية موالية ل”داعش” بمنطقة بولعوان (إقليم الجديدة) تحت مسمى “فرع الدولة الإسلامية بالمغرب”، ستكون منطلقا لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية بالمملكة.

هذا وسيتم تقديم المشتبه بهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم تحت إشراف النيابة العامة.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *