الرئيسية 10 المشهد الأول 10 الوفا: خطاب شباط السياسي “قذر” .. وكان مدفوعا لإفشال الحكومة

الوفا: خطاب شباط السياسي “قذر” .. وكان مدفوعا لإفشال الحكومة

انتقد محمد الوفا وزير الشؤون العامة والحكامة، زعيم حزب الإستقلال حميد شباط، ووصف خطابه بأنه “قذر” وأنه مدفوع من طرف جهات معينة وفق مخطط لعرقلة وإفشال تجربة الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية برئاسة عبد الإله بنكيران.

وأدلى محمد الوفا بهذه التصريحات خلال استضافته في برنامج خاص بإذاعة “شدى إف إم”، والذي ينشطه الزميل يونس رفيق وذلك مساء الأربعاء المنصرم، غير أن الوزير الوفا رفض الإفصاح عن الجهات التي دفعت بشباط إلى اتخاذ قراراته المناوئة لحكومة بنكيران.

وجاءت انتقادات الوفا لأمين عام حزب الاستقلال حميد شباط جوابا على رأيه في الإتهامات التي وجهها هذا الأخير لرئيس الحكومة بشأن ارتباطاته بـ “داعش” و”الموساد”.

وعن رفضه الإمتثال لقرارات حزب الاستقلال وأمينه العام حميد شباط بشأن الإنسحاب من الحكومة كباقي وزراء الحزب الذين قدموا استقالاتهم، أكد الوفا أن المغرب يعيش أزمة ووضعية إقتصادية، وأنه قرر أن يساهم في مرحلة سياسية جديدة بعد دستور 2011، بعدما أفرزت صناديق الإقتراع نتائج منحت رئاسة الحكومة لحزب العدالة والتنمية فاكتشف في بنكيران رجلا وطنيا مخلصا.

وشدد الوفا على أن شباط جاء بالصدفة ليصبح أمينا عاما لحزب الاستقلال، كما كشف في حديثه أن بنكيران طلب منه العمل على تقوية الحكومة ومساندته بدلا من إضعافها، مؤكدا أن بقاءه في الحكومة ليس تشبثا منه بالمنصب الوزاري وإنما رغبة منه في المساهمة في هذه التجربة الحكومية، قائلا إن خبرته التي راكمها سياسيا تمنعه أن يتقبل تعليمات شباط للإنسحاب من الحكومة.

الوفا كشف أيضا أسباب عدم استوزاره في وزارة التجهيز خلال حكومة عبد الرحمان اليوسفي حيث اشترط الملك الراحل الحسن الثاني أن يكون الوزير الذي سيتقلد هذه الوزارة مهندسا، فاقترح عليه عبد الرحمان اليوسفي عبر عباس الفاسي وزارة أخرى غير أن الوفا رفض على حد تعبيره.

ونفى أن يعترض الحسن الثاني على استوزاره لأسباب أخرى مضيفا أنه يتمتع بمكانة خاصة لدى الملك الراحل حيث تعجبه شخصية الوفا، كما أوفده رفقة عبد اللطيف الفيلالي وشخصيات سياسية أخرى إلى بعض المهام.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *