الرئيسية 10 المشهد الأول 10 صراع انتخابي وراء الصدامات التي شهدها سوق الأحد

صراع انتخابي وراء الصدامات التي شهدها سوق الأحد

ذكرت مصادر مطلعة، أن دواعي انتخابية كانت وراء الحملة التي قادها مدير وخليفة قائد المركب التجاري سوق الأحد يوم أمس الخميس 9 يوليوز 2015، حيث عرفت هذه الحملة الإنتقائية لتحرير الملك العمومي صدامات بين التجار وهذين المسؤولين.

وأشارت ذات المصادر، أن أحد التجار المقربين من الرئيس القباح هو الذي دفع مدير وخليفة السوق للقيام بهذه الحملة، انتقاما منهم بعد رفضهم دعم لائحته في انتخابات الغرف المهنية.

وكان هذا التاجر النافذ، يقوم بحملة قبل الأوان لصالح القباج لكسب تعاطف التجار، إلا أن رفض تجار السوق دعمه خاصة بعد أن وجهوا انتقادات لاذعة للرئيس القباج بسب تجاهله مطالب التجار وعجزه عن حل المشاكل العالقة التي يتخبط فيها سوق الأحد.

واستنكر بعض التجار في اتصال مع “مشاهد” الحملة الانتخابية السابقة لآوانها التي تزعمها كل من مدير وخليفة قائد المركب التجاري سوق الأحد لفائدة الرئيس القباج.

مشاركة الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *