الرئيسية 10 المشهد الأول 10 عزف النشيد الوطني الإسرائيلي يثير غضب الأكاديريين ببطولة الجيدو

عزف النشيد الوطني الإسرائيلي يثير غضب الأكاديريين ببطولة الجيدو

ف.مشاهد

خلق عزف النشيد الوطني الإسرائيلي بالبطولة العالمية لرياضة الجيدو التي تحتضنها مدينة أكادير  خلال هذه الأيام عدة ردود أفعال متباينة بين مختلف فعاليات المدينة.
وأبدت مجموعة من الجماهير الحاضرة للبطولة عن سخطها وغضبها من مشاركة الوفد الإسرائيلي في هذه البطولة، وزاد عزف النشيد الوطني لإسرائيل ورفع علمه بعد فوز بطلتين تمثلان البلد بهذه البطولة من إستفزاز الجمهور، بل منهم من قام بالمغادرة حينها كشكل تضامني مع الشعب الفليسطيني لما يلقاه من معاملة لا إنسانية من الكيان الإسرائيلي.

في حين عبر البعض عن عدم رضاهم من الطريقة التي يجري التعامل بها مع مشاركة الوفد الإسرائيلي بأكادير، واعتبروا ذلك أمرا عاديا، ولا يستدعي كل هذه الضوضاء، وأكدوا على أن إسرائيل دولة قائمة بذاتها ومعترف بها من طرف المنتظم الدولي ومن الأمم المتحدة، وبالتالي فإنها تتمتع بكامل حقوقها كغيرها من الدول الأخرى، ومن حقها أن تشارك في أي ملتقى كيفما كان نوعه وكذلك في أي دولة يقام فيها.

وهذه لائحة توضح أسماء المشاركين بالبطولة:

 

النشيد الوطني الاسرائيلي الذي صدحت قاعة المباراة به بعد فوز لاعبتين من هذا البلد، والذي أثار غضب واستفزاز الحاضرين ودفع أغلبهم الى مغادرة القاعة، يحمل في طيات كلماته معان تظهر تشبث الاسرائيليين بالقدس، وهذا ما يتضح من خلال كلماته التالية.

طالما في القلب تكمن،
نفس يهودية تتوق،
وللأمام نحو الشرق،
عين تنظر إلى صهيون.

أملنا لم يضع بعد،
أمل عمره ألفا سنة،
أن نكون أمّة حرّة في بلادنا،
بلاد صهيون وأورشليم القدس.

وللتذكير فقد عرفت عدة دول عربية ملتقيات رياضة كالتي شهدتها مدينة أكادير وكانت مشاركات إسرائيلية إلا أن المنظمين كانوا يمنعون عزف النشيد الوطني الاسرائيلي تضامنا وإيمانا بالقضية الفلسطينية.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *