الرئيسية 10 المشهد الأول 10 المهرجان الدولي للسينما والبحر بسيدي إفني يكرم إدريس مبارك

المهرجان الدولي للسينما والبحر بسيدي إفني يكرم إدريس مبارك

تميز حفل اختتام الدورة السادسة للمهرجان الدولي للسينما والبحر بسيدي إيفني، والذي حلت عليه هذه السنة السينما الكويتية والاسبانية ضيفة شرف، بتكريم وجوه فنية وضيوف المهرجان ومنهم إدريس مبارك رئيس جمعية المبادرة الثقافية المنظمة للمهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير.

وفي تقديمه للمحتفى به، قال مقدم حفل اختتام فعاليات المهرجان، إن مبارك هو شخصية ريادية في مجال الإعلام بصم من خلال مسيرته، التي تفوق ثلاثين سنة من العطاء، تجارب متميزة موزعة بين الإذاعة الوطنية وتأسيس المجموعة الإعلامية التي تصدر عنها جريدة “مشاهد”.

وأضاف أن مبارك الذي يرأس إدارة مهرجان السينما والهجرة الذي من المنتظر أن تحتضن أكادير فعاليات دورته 16 خلال دجنبر المقبل، يعد أحد مؤسسي تجربة نادي الشموع بسيدي افني، النواة الأولى للعمل الثقافي والإبداعي والمسرحي بجهة وادنون، كما أن نشاطه يشمل أيضا الجانب الحقوقي حيث يرأس حاليا فرع الجنوب للجمعية المغربية لحماية المال.

وكان المهرجان قد كرم الفنان المغربي عبد الله فركوس والشاعر والباحث بويا العتيق ماء العينين، فيما اشتملت برمجة المهرجان على عدد من الأنشطة والعروض السينمائية التي تمحورت حول البحر وحماية البيئة، إضافة إلى ورشات تكوينية لفائدة الشباب والناشئة في مجال السينما.

كما اشتملت على فقرات فنية وترفيهية ومعرض “ذاكرة المدينة” وفضاء مخصصا للصيد البحري التقليدي والمعاصر، ومسابقات لفائدة الشباب والمهتمين.

وفي السياق ذاته عرف حفل الاختتام لحظة مميزة أخرى، تمثلت في الكشف عن هوية المتوجين بجوائر المهرجان، حيث تم الإعلان عن فوز الشريط الألماني “الضيوف الموسميون”SEASONAL GUESTS للمخرجة دورو كارل بجائزة الشريط الوثائقي القصير للدورة.

وعادت جائزة الفيلم الروائي القصير للشريط المغربي “فيلسوف” للمخرج فضيل عبد اللطيف، فيما منحت لجنة تحكيم هذا الصنف تنويها خاصا، مناصفة، للشريطين المغربي “وريدة: لغة الزهور” والفرنسي Rumbu.

وترأس لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي القصير المخرج المغربي داوود أولاد السيد، فيما ترأست المخرجة البرتغالية ليليانا لييتي لجنة تحكيم الفيلم الروائي القصير.

يذكر أن الدورة السادسة للمهرجان الدولي للسينما والبحر بسيدي افني جمعت ثلة من صناع الأفلام العاشقين للبحر من أكثر من 17 دولة، وسجلت دول حوض البحر الأبيض المتوسط حضورا في المهرجان من خلال أفلام وثائقية.
ونظمت خلال الدورة ثلاث مسابقات رسمية في كل من صنف الفيلم الوثائقي وصنف الفيلم الروائي وصنف أفلام التحريك، إضافة إلى مسابقة الصورة الفوتوغرافية.

وتميز برنامج هذه الدورة من المهرجان بتنوع الفقرات والأنشطة والعروض السينمائية ، إضافة إلى تنظيم ورشات تكوينية لفائدة الشباب وتلاميذ المؤسسات التعليمية في مجالات السينما والتصوير الفوتوغرافي.

يشار إلى أن سينما “أفينيدا” التي شيدت في ثلاثينيات من القرن الماضي، قد احتضنت فعالياته هذه الدورة لأول مرة منذ إحداثه.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *