الرئيسية 10 المشهد الأول 10 أمام صمت السلطات.. مرابد “عشوائية” تغزو مدينة أكادير

أمام صمت السلطات.. مرابد “عشوائية” تغزو مدينة أكادير

اكادير

انتشرت بشكل ملحوظ بمدينة اكادير المرابد ” العشوائية”، حيث عمدت لوبيات “المرابد” إلى الزيادة في عدد المرابد المسموح والمثبتة بكناش التحملات الخاص بكراء هذا المرفق العمومي، واستغلال كافة البقع الارضية غير المبنية وجنبات الطرق لخلق مرابد جديدة.

وذكرت مصادر عليمة، ان شارع الحسن الثاني المتواجد بوسط المدينة يضم ازيد من 10 مرابد عشوائية تستغل بشكل غير قانوني، وكانت عدة فعاليات بالمدينة قد دعت الى القيام بحملات احتجاجية من اجل استرداد الملك العمومي الذي استولت عليه لوبيات المرابد باكادير.

كما قامت الشركة نائلة صفقة تدبير اعادة كراء مساحات معينة “مرابد” لمجهولين في خرق سافر لبنوذ كناش التحملات الذي ينص على تدبير المرابد من طرف الشركة المعنية وليس تفويت تدبيره للغير.

وعلى إثر تزايد الشكايات بخصوص التلاعب في تسعيرة ركن السيارات بمرابد اكادير، أقدمت المصالح الجماعية على إلزام الشركة نائلة صفقة تدبير المرابد على توفير تذاكر تحدد الثمن الحقيقي لركن السيارات والدراجات. وحددت هذه التذاكر بألوان مختلفة بين فترة النهار والفترة الليلية مع تحديد التسعيرة في 2 دراهم نهارا و3 دراهم ليلا، وإلزام حراس المرابد على تقديمها للزبناء عند استخلاص ثمن ركن السيارات أو الدراجات.

وبالمقابل، عمد بعض حراس المرابد “المزورين” على وضع علامات تحمل عبارة “باركينغ بالمقابل” في شوارع وأمكنة لا تدخل في خانة المرابد المتضمنة بكناش التحملات الخاص بالمرابد التي تم كراءها من طرف المجلس الجماعي، وكمثال على ذلك تم وضع هذه العلامات بشارع الحسن الثاني وسط المدينة في مكان ممنوع فيه الوقوف تماشيا مع مقرر المجلس الجماعي.

كما يعرف حي تالبرجت اجتياحا كبيرا لحراس المرابد المزيفين من خلال احتلالهم لكافة الساحات والمرابد المجانية مع مطالبة مستعمليها بالاداء، كالمربد المتواجد أمام مسجد تالبرجت وقرب البريد.

ويذكر أن مجلس بلدية اكادير قد حدد في كناش التحملات الخاص بتدبير المرابد الأماكن المخصصة بكل دقة ل”ركن” السيارات، وقد تم إجراء صفقة عمومية لتدبير هذا المرفق العام، إلا أن الشركات نائلة هذه الصفقة لاتحترم الفضاءات والأمكنة المحددة في كناش التحملات، بل تستولي على الطرقات والمناطق المحادية لهذه المرابد.

وتقوم “لوبيات” استغلال المرابد العشوائية باستخلاص واجبات الدخول والخروج منها دون سند قانوني، إذ ذكرت مصادر مطلعة أن مجموع المبالغ المستخلصة بالمرابد العشوائية تزيد عن 200 الف درهم شهريا، وتهم هذه العملية تدبير أزيد من 30 مربد عشوائي بمدينة أكادير لوحدها.

مشاركة الموضوع
Share on Facebook
Facebook
Share on Google+
Google+
Tweet about this on Twitter
Twitter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *