حوادث

مقتل مهاجرين بسياج مليلية..الاتحاد الإفريقي يطالب بفتح تحقيق

انضم الاتحاد الإفريقي إلى الأصوات المطالبة بفتح تحقيق، في حادث مصرع ما لا يقل عن 23 مهاجرا غير شرعيا المتحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، أثناء محاولتهم اقتحام السياج الحدودي انطلاقا من المغرب للعبور نحو جيب مليلية الإسباني يوم 24 يونيو الجاري.

وعبر رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فقي محمد في تغريدة على تويتر أمس الأحد “عن صدمته العميقة وقلقي إزاء المعاملة العنيفة والمُهينة للمهاجرين الأفارقة الذين يحاولون عبور الحدود الدولية من المغرب إلى إسبانيا، وما أعقب ذلك من أعمال عنف أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 23 شخصا وإصابة الكثيرين”.

وذكر موسى فقي محمد “جميع الدول بالتزاماتها بموجب القانون الدولي بمعاملة جميع المهاجرين بكرامة وإعطاء الأولوية لسلامتهم وحقوقهم الإنسانية، مع الامتناع عن اللجوء إلى القوة المفرطة”.

ومن جهتها قالت السلطات  المحلية بإقليم الناظور في حصيلة جديدة نشرتها أمس الأحد، في بيان إن 23 شخصا قتلوا، موضحة أن “18 مهاجرا وعنصرا في قوات الأمن لا يزالون يخضعون لمراقبة طبية”.

وفي السياقذاته، قال المكلف بملف الهجرة في الجمعية المغربيّة لحقوق الإنسان بالناظور، عمر ناجي، لوكالة الأنباء الفرنسية، إن “معلوماتنا تشير إلى سقوط 27 قتيلا”، مشيرا إلى أن “هذا الرقم مرشّح للارتفاع في ظل العنف الذي طبع المواجهات بين المهاجرين وقوات الأمن”.

واقتحم نحو ألفي مهاجر سياجا عاليا يحيط بجيب مدينة مليلية المحتلة، فيما قالت السلطات المغربية والإسبانية إن هذا أدى إلى وقوع اشتباكات مع قوات الأمن حيث تمكن أكثر من 130 مهاجر من العبور إلى مليلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *