متابعات

قنوات الـSNRT تحقق نسب مشاهدات قياسية في رمضان

أبانت نسب المشاهدة الخاصة بشهر رمضان، استئثار قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة خلال وقت الذروة بنسبة مشاهدة بلغت 40 في المائة، وذلك بنمو قوي ولافت مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي نسبته 23 في المائة.

وأورد بلاغ صحافي من الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، توصلت به “مشاهد”، أن “الأولى” كرست مكانتها القناة الجامعة للأسرة المغربية بامتياز والرقم 1 في الدراما المغربية، بعد أن تصدرت نسب المشاهدة في وقت الذروة التي تتزامن مع فترة الإفطار، مسجلة أعلى نسبة مشاهدة بلغت 34.4 في المائة، بنسبة نمو قوي بلغت 35.4 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي. وبذلك تمكنت “الأولى” من استقطاب 5.6 ملايين مشاهد في المتوسط، وما مجموعه 13.8 مليون متفرج خلال وقت الذروة والإفطار.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الحصيلة تأتت بفضل العرض الغني والمتنوع من برامج الترفيه والفكاهة والأخبار والثقافة والأعمال الدرامية الرامية إلى إضفاء الحيوية والخصوصية المغربية على الأيام والأمسيات الرمضانية للمشاهدين، كسبت قنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة رهان توطيد مكانتها الاختيار التلفزيوني الأول لدى المغاربة خلال رمضان.

ومن حيث توزيع نسب المشاهدة وفق طبيعة البرامج، أوضح البلاغ، فقد تصدرت السلسلة الكوميدية “اولاد يزا” قائمة برامج “الأولى” من حيث نسب المشاهدة في فترة الإفطار، بمتوسط بلغ أكثر من 6.7 ملايين مشاهد، فيما سجلت السلسلة أعلى نسبة مشاهدة بـ8.2 ملايين متفرج، وما يعادل 38.8 في المائة من حصة الجمهور وأكثر من 8.7 ملايين من المشاهدة التراكمية، لتكون بذلك السلسلة الأكثر مشاهدة من طرف المغاربة خلال فترة الإفطار.

بينما حققت سلسلة “آش هذا” ما مجموعه 10 ملايين مشاهدة تراكمية، فيما تابعها 6.3 ملايين مشاهد، أي ما يمثل نسبة 34.4 في المائة من حصة الجمهور، استطاع الموسم الثاني من سلسلة “صلاح وفاتي ” بدوره إحراز نجاح ملحوظ بمتوسط متابعة بلغ 5.6 ملايين، مسجلا ما مجموعه 7 ملايين و100 ألف مشاهدة تراكمية ونسبة 33.3 في المائة من حصة الجمهور.

وذكر البلاغ أن الارتباط القوي للمشاهدين بالقناة “الأولى” لا يتوقف عند الأعمال الفكاهية، إذ تُمثل الإنتاجات الدرامية نقطة قوة في هوية القناة، مشيرا إلى تكريسها خلال هذا الموسم ريادتها في الدراما، حيث نجحت في رفع نسب المشاهدة لهذا الصنف من خلال مسلسل “دار النسا” الذي حقق أكثر من 9.4 ملايين مشاهدة مجتمعة. وقد شاهد المسلسل أكثر من 6 ملايين و100 ألف متفرج، محققا ارتفاعا بلغ 7.8 ملايين، وحصة تناهز 40 في المائة.

وبعد عودته في موسم مبتكر، نجح برنامج “الصحيحة لاباس” في استقطاب 4.8 ملايين مشاهد، أو ما يناهز 32.5 في المائة من حصة الجمهور.

وأوردت الإذاعة والتلفزة أن التطور البارز لنسب مشاهدة خدمات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة في رمضان 1445، شمل كذلك القناة الثامنة “تمازيغت”، التي تميزت بتسجيلها نموا مهما في نسب المشاهدة وحصص الجمهور، مساهمة في تعزيز القاعدة الواسعة من المشاهدين لقنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، وتأكيد ريادتها في القطاع السمعي البصري.

وفي هذا السياق، نجح الموسم الرابع من المسلسل الرائد “بابا علي” في استقطاب 1.5 مليون مشاهد في المتوسط، محققا نجاحا لافتا لقناة “تمازيغت”، لا سيما في منطقة الجنوب حيث شاهد المسلسل ما يناهز 1 مليون مشاهد، أو ما يعادل نسبة 37.2% من حصة الجمهور في هذه المنطقة.

يشار إلى أن العرض الرمضاني لقنوات الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة خلال رمضان الحالي (1445 هـ/2024 م) تَشَكل من باقة من البرامج المتناغمة مع الخصوصيات العامة لهوية كل قناة، مع الحرص على العناية بالاستجابة لأذواق كافة الفئات العمرية والاجتماعية من خلال مساحات غنية ومتنوعة من الترفيه والفكاهة والأخبار والثقافة والأعمال الدرامية, يورد البلاغ ذاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *